ترحيب إعلامي عالمي بانطلاقة الموسم من الإمارات

المصدر: ADSC 17/02/2021 12:00:00 ص :

مع قرب انطلاق النسخة الثالثة من الحدث العالمي الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقام خلال الفترة من 21 وحتى 27 فبراير الجاري بمشاركة 20 فريقاً، وكذلك إعلان اللجنة المنظمة تفاصيل ومراحل السباق، أصبح الطواف حديث المواقع والصحف العالمية، خاصة كونه الأول هذا العام الذي يقام في ظل جائحة كورونا بعد توقف اغلب المسابقات الدولية، ليصبح قبلة الحياة من جديد لرياضة الدراجات، وانطلاقة حقيقية وسط اجراءات احترازية مشددة من قبل القائمين على الحدث من أجل ضمان سلامة الجميع.

وقال موقع سايكلنج نيوز أن منظمو طواف الإمارات العالمي أعادوا الحياة مجدداً لرياضة الدراجات بعد التوقف بسبب فيروس كورونا، لكن العودة بالنسخة الجديدة من طواف الإمارات ستكون وسط إجراءات احترازية صارمة وقوية من أجل ضمان سلامة الجميع.

وأضاف الموقع: “من المقرر أن تكون النسخة المقبلة من طواف الإمارات كأول سباق في عام 2021، بعد إلغاء العديد من السباقات حول العالم ومن بينها سانتوس تور بسبب جائحة كورونا، والعديد من السباقات بسبب هذا الشأن لكن صرامة التنظيم والعمل والإجراءات المتبعة ستكون هي نقطة العمل الرئيسية من أجل تقديم نسخة استثنائية.

وتابع الموقع: فريق الإمارات الذي أقام معسكراً تدريبي قبل المشاركة في الطواف، تم تطعيم دراجيه وموظفيه لقاح كوفيد 19، ليصبحوا أول فريق عالمي يحصلون عليه.

وقال موقع يوروسبورت أن الاهتمام الذي تظهره دولة الإمارات العربية المتحدة بطواف الإمارات والتركيز بشكل كبير على رياضة الدراجات ليس بغريب عليها، مؤكدا أن اندماج كل من طواف دبي وأبوظبي في حدث واحد وهو طواف الإمارات، زاد من أهميته وجعل منه حدثاً عالمياً استثنائيا.

وأضاف الموقع :“ يمثل طواف الإمارات في نسخة 2021، عودة إلى نقطة البداية بعد توقف السباقات على مستوى العالم بسبب جائحة كورونا.

وأكد الموقع أن طواف الامارات سيكون الانطلاقة الحقيقية للكشف عن أبطال عام 2021 في مختلف الطوافات العالمية وكذلك الكشف عن مستوياتهم، حيث يتواجد بالحدث العالمي أبرز الدراجين من مختلف الفرق ودول العالم.

وأكد موقع eluniverso، أن النجاح الذي تحقق في النسختين الماضيتين من طواف الإمارات كان له الدور في ابراز التفاؤل بالنسخة الثالثة التي تنطلق الشهر الجاري وسط اجراءات احترازية قوية من أجل الحفاظ على صحة جميع المشاركين، إضافة إلى ذلك نخبة الدراجين المشاركين في الحدث من مختلف دول العالم ومستوياتهم العالية ما يجعل الإثارة والندية حاضرة.

وبحسب موقع mundociclistico فإن طواف الإمارات يشكل ملتقى خاص ومثالي لنخبة الدراجين العالميين في تجربة فريدة وسط الجبال والصحراء وطقس مميز للغاية في هذا الوقت من العام، ما يعني أن الأجواء مثالية لخوض تجربة جديدة لرياضة الدراجات بعد فترة من التوقف.

كما أن حضور نخبة الدراجين العالميين مثل بطل فرنسا تادي بوجاتشر الذي سيفتتح موسمه الثالث مع فريق الإمارات سيعطي انطلاقة قوية له ولسباقات الدراجات في الفترة المقبلة، مع الاثارة والندية المتوقعة من قبل جميع الدراجين العالميين.

وأكد موقع procyclingstats أن كل من جبل حفيت وجبل جيس يعتبران أبرز المناطق المهمة والمميزة لطواف الإمارات، وتلعب دوراً هاماً في أبرز قدرات وسرعات وتألق الدراجين المشاركين، ما يعزز مكانته العالمية بين أبرز الطوافات.

 

ثقة عالمية بمكانة الإمارات الرائدة...

الخييلي: الطواف تأكيد لنجاحات الدولة في التعامل مع الظروف الاستثنائية

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: أن إقامة النسخة الثالثة من طواف الإمارات العالمي في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا دليل على النجاحات التي حققتها الدولة في التعامل مع الظروف الاستثنائية بفاعلية كبيرة أدهشت العالم أجمع، ودليل كذلك على ثقة المنظمات والاتحادات الدولية في مكانة وقيمة دولة الإمارات في تنظيم الفعاليات الرياضية العالمية بمنتهى الاحترافية ووسط أعلى معايير السلامة والوقائية.

وقال:" نحن على موعد مع النسخة الثالثة من طواف الإمارات والذي بلا شك يؤكد على مكانة الدولة واستمراراً للنجاحات التي حققتها النسختين الأولى والثانية للطواف وسط مشاركة نخبة من أبرز دراجي العالم والفرق المحترفة، حيث استطاعت الدولة ومن خلال ما قدمته في السنوات الماضية تأكيد جدارتها وفرضت إمكانياتها ومعالمها لتصبح ضمن واحدة من الأحداث الأساسية ضمن الأجندة العالمية لسباقات الاتحاد الدولي لموسم 2021".

وأرجع معاليه تلك النجاحات للدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لمختلف المجالات والقطاعات وفي مقدمتها المجال الرياضي، مشيراً إلى أن الطواف نجح عاماً تلو الآخر في ترسيخ العديد من الأسس الرياضية النبيلة التي يحتاج إليها المجتمع بكامل فئاته، والتي أبهرت العالم بحضارتها وتقدمها وتميزها في كل المجالات.

وأعرب معاليه عن ثقته في نجاح النسخة المقبلة في ظل الإجراءات الوقائية التي يتخذها مجلس أبوظبي الرياضي وحرصه الكبير في توفير كل عوامل السلامة لجميع المشاركين في الطواف وبما يعزز من نجاح الدولة في التعامل مع ظروف الجائحة باستضافة كبرى الفعاليات، والطواف سيبرز للعالم هذا النجاح مجدداً باعتباره واحداً من أكبر الأحداث على صعيد رياضة الدراجات الهوائية في العالم.