تقام في ليوا.. ولأول مرة في الشرق الأوسط أبوظبي تستضيف بطولة العالم لـلسبارتن ديسمبر 2020

المصدر: ADSC 30/01/2020 12:00:00 ص :

تستضيف أبوظبي بطولة العالم لـلسبارتن والتي تشمل ثلاث فئات: النخبة، الناشئين، الفرق، وذلك يومي الجمعة والسبت 4 و 5 ديسمبر 2020 في منطقة الظفرة وتحديداً في مدينة ليوا "تل مرعب"، ما يمثل مكسب رياضي جديد، ويؤكد على مكانة أبوظبي كوجهة عالمية رائدة في تنظيم واستضافة اهم الفعاليات الرياضية العالمية، وذلك تحت إشراف مباشر من مجلس أبوظبي الرياضي.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في نيويورك مساء الأربعاء 29 يناير 2020، بحضور سعادة عبدالله شاهين القنصل العام للدولة في نيويورك، وسعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي وجو دي سينا المؤسس والرئيس التنفيذي لـسبارتن الذي قام بتسليم علم البطولة لأبوظبي رسمياً التي ستشهد استضافة الحدث العالمي الكبير للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والذي يقام للمرة الأولى خارج أمريكا، ما يعد امتدادا ناجحا لخطط استقطاب الفعاليات العالمية الكبيرة التي ترسخ مكانة أبوظبي كمركز ووجهة عالمية للرياضة والرياضيين.

 

كما حضر المؤتمر الصحفي نيكول ميريكل بطلة العالم في سبارتن، وسهيل العريفي مدير إدارة الفعاليات وناصر الزعابي مدير إدارة الاتصال والإعلام في مجلس أبوظبي الرياضي، بجانب العديد من ممثلي الوسائل الإعلامية الأمريكية.

 

وتشهد بطولة العالم مشاركة آلاف المشاركين من النخبة والناشئين والفرق المتأهلين، إضافة إلى الآلاف في السباقات المجتمعية المخصصة لمختلف الأعمار، حيث تعد من أهم وأكبر بطولات التحدي والقدرة للياقة البدنية، وتمثل أيضا أقوى سباقات العقبات والحواجز في العالم.

 

من جهته قال سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: "فخورون بالإعلان عن تنظيم بطولة العالم للسبارتن للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية، وأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، في ظل النجاحات الكبيرة التي يحققها هذا النوع الجديد من الرياضات التي تتميز بتفاعل عالمي في تلك السباقات من قبل جميع المشاركين في مختلف دول العالم".

 

وأضاف العواني: إن القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيراً لاستضافة وتنظيم كبريات الفعاليات الرياضية، ونعمل في مجلس أبوظبي الرياضي على تنفيذ رؤية القيادة من خلال الاستضافة المرتقبة والتي ستقام بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 49".

 

وأكد العواني على أن مكان إقامة الحدث العالمي سيحظى باهتمام بالغ من جميع المشاركين واللجنة المنظمة، وخصوصاً أن الموقع يتميز بطبيعته الصحراوية الرملية، وسط الكثبان الرملية، التي تشكل بحد ذاتها عائقاً وحاجزاً وتحدياً شيقاً للمشاركين في البطولة، إضافة إلى مجموعة من الحواجز والعوائق التي سيبذل المشاركون أقصى ما في وسعهم لتخطيها.

 

واختتم العواني قائلاً: "ملتزمون بأن تكون بطولة العالم لـلسبارتن علامة فارقة في الأحداث العالمية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي على مدار العام، ونتمنى التوفيق للجنتين الدولية والمحلية المنظمتين لهذا الحدث".

 

من جهته أعرب جو دي سينا المؤسس والرئيس التنفيذي لـلسبارتن في كلمته خلال الحفل عن سعادته بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي وإقامة البطولة في منطقة الظفرة في مدينة ليوا (تل مرعب)، مشيراً إلى أن مختلف مسارات العقبات والحواجز ستزدان بالطبيعة الخلابة للمنطقة، وتضفي المزيد من التحدي والإصرار لدى المشاركين للوصول إلى خط النهاية.

 

وأشار سينا إلى أن التنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي لاستضافة الحدث انطلق مطلع شهر يناير الجاري بزيارة من فريق عمل سبارتن لموقع إقامة البطولة المرتقبة، مبيناً أن تلك الزيارة وضعت حجر الأساس للمزيد من صيغ التعاون المستقبلية والتفاهم، للخروج ببطولة استثنائية تليق ومكانة الحدث والمكان الذي تقام عليه في ديسمبر 2020".

 

وقال سينا: "بعد 10 سنوات من إقامة بطولة العالم لـلسبارتن في الولايات المتحدة الأمريكية، نحن سعداء بأن ننقل هذه البطولة إلى أبوظبي، والتي ستشهد مشاركة أفضل ممارسي هذه الرياضة على مستوى العالم".

 

ويبلغ مجموع جوائز سباق النخبة الذي يقام يوم الجمعة الموافق 4 ديسمبر 2020 (120 ألف) دولار أمريكي، حيث سيتخلل السباق 30 حاجزاً بمشاركة بطل العالم لـلسبارتن" روبرت كيليان، وبطلة العالم نيكول ميريل، بجانب مشاركين يمثلون أكثر من 50 دولة حول العالم، فيما تقام يوم السبت الموافق 5 ديسمبر سباقات الناشئين التي تتراوح أعمارهم ما بين 10 – 14 سنة، إضافة إلى سباقات الفرق. 

 

مكسب عالمي جديد

 

نهيان بن زايد: أبوظبي غدت وجهة رئيسية للرياضات الجديدة 

 

أشاد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي باستضافة أبوظبي لبطولة العالم لـلسبارتن والتي تؤكد حرص والتزام أبوظبي ودورها الريادي في جذب واستقطاب اهم الفعاليات الرياضية العالمية، بما يعكس نهجها الدائم وخططها الفاعلة لاستدامة المنجزات الرياضية ومواصلة مسيرة التنمية بالتخطيط ودراسة أفضل التجارب الدولية، لتغدو أبوظبي منصة عالمية للرياضات الجديدة.

 

وقال سموه: " يمثل استضافة بطولة العالم للسبارتن للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وخارج أمريكا، مكسبا حقيقيا لأجندة الفعاليات الرياضية التي تقام في أبوظبي لعام 2020، ولمحبي الرياضة التي تحقق نقلة نوعية وانعطافة كبيرة في مسيرة تطوراتها التي تتناغم مع خطط أبوظبي واهتمامها الكبير برفد المسيرة الرياضية بفعاليات مهمة لرياضات جديدة تعتمد على اللياقة البدنية والقدرة على كسب التحدي، بما ينسجم مع اولوياتنا في مجلس أبوظبي الرياضي الرامية لتشجيع المجتمع على الممارسة الرياضية والسعي لجعل الرياضة نمط الحياة اليومية لكافة الفئات، وعكس الصورة النموذجية لمجتمع أبوظبي".

 

وتابع سموه: "نولي أهمية كبيرة لتنظيم الحدث العالمي في منطقة الظفرة وفي ليوا ذات الطبيعة الصحراوية وسط مشاركة الالف من المشاركين من مختلف دول العالم، انطلاقا من مكانتها التاريخية ومعالمها التراثية ومسيرتها الريادية في الحفاظ على المنجزات الوطنية"، مضيفا سموه : "حريصون عبر فعاليتنا الرياضية لإبراز معالم ومواطن الجمال لإمارة أبوظبي للعالم اجمع وتسليط الضوء على ثقافاتنا وعاداتنا وتقاليدنا والتأكيد على القيم السامية للإمارات وانفتاحها للعالم بسلام ومحبة وتسامح ، في ظل الدور الكبير الذي تلعبه الرياضة في تحقيق التقارب وتواصل الشعوب على أرض الإمارات".

 

وأضاف: "تفخر أبوظبي بالشراكات المهمة مع المؤسسات الرياضية العالمية والتي تثمر في كل عام عن الكثير من المبادرات الداعمة لمسيرة التطوير والتقدم في أبوظبي لمواكبة التطورات التي تعاصرها الدولة في الوقت الراهن، مبينا سموه أن مثل هذه المناسبات الرياضية المهمة تدعم التنوع في المشهد الرياضي، لتستقبل أبوظبي كافة رياضيي العالم بجميع بطولاتها لعام 2020، وهو الأمر الذي يجدد قدرتها التنظيمية المبهرة وخبراتها الكبيرة في إدارة كافة الفعاليات باشادات وأصداء عالمية واسعة. 

 

نموذج مميز لنخبة الأبطال

 

الرميثي: تأكيد على جدارة أبوظبي وصدارتها للمشهد الرياضي العالمي 

 

اثنى سعادة محمد ثاني الرميثي نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بالجهود المخلصة التي أسهمت وقادت أبوظبي لاستضافة بطولة العالم للسبارتن التي تقام للمرة الأولى من نوعها خارج أمريكا وفي منطقة الشرق الأوسط، مبينا أن هذه الفعاليات الكبيرة تؤكد جدارة أبوظبي وتفوقها في صدارة المشهد الرياضي العالمي في ظل استضافة واحتضان نخبة الاحداث والفعاليات بتنوع يشمل جميع الرياضات، بما يسهم بمشاركة نخبة رياضيي العالم وتواجد الاسرة الرياضية الدولية في أبوظبي على مدار العام.

 

وقال الرميثي: "تسهم هذه الفعاليات العالمية الكبيرة بتسليط الضوء على معالم أبوظبي التاريخية والتراثية والسياحية وتدعم الموارد والعوائد الاقتصادية، وتمثل نموذجا مهما لاهتمام أبوظبي بالتطور الرياضي والحرص على اشراك عموم فئات المجتمع بتلك الفعاليات الكبيرة والاستفادة من الممارسات العالمية والتشجيع على اتخاذ الرياضة المسار المثالي للنمط اليومي، بما يواكب تطلعات واهتمام القيادة الرشيدة".

 

وأضاف: "نثمن باعتزاز كبير متابعة وتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ودوره الكبير الذي يترجم خطط التطوير الرياضي بفاعلية وبمزيد من المنجزات التنموية لعاصمة الرياضة العالمية أبوظبي، مبينا أن الدعم المباشر للقيادة الرشيدة أثمر عن تحقيق الإنجازات الرياضية، في ظل توافر مجموعة كبيرة من العوامل والمقومات المهمة.

 

وأكد الرميثي أن رؤية مجلس أبوظبي الرياضي الرامية لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، أسهمت بتحقيق إنجازات كبيرة لقطاع الرياضة وبرهنت على إمكانيات منظومة ومنهجية خطط مجلس أبوظبي الرياضي نحو استقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية وتنظيم الكثير من البطولات المجتمعية لتجسيد التفاعل الرياضي العالمي في مجتمع أبوظبي وترسخ مكانة العاصمة كأحدى الوجهات العالمية الرائدة.

الخييلي: من صحراء الظفرة.. أبوظبي ترحّب بالعالم

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن إمارة أبوظبي باتت وجهة رئيسية في استضافة الأحداث الرياضية الدولية، والفعاليات ذات البعد الإنساني والاجتماعي والرياضي والاقتصادي، وذلك بفضل ما تتمتع به من بنية تحتية متكاملة، إضافة إلى ما تملكه من مقومات جعلتها وجهة مفضلة لاستقطاب كبرى الفعاليات العالمية في مختلف المجالات.

وقال معاليه في كلمته بمناسبة  استضافة أبوظبي لبطولة العالم للسبارتن، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في نيويورك، إن إمارة أبوظبي تحظى بمكانة مرموقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك بفضل التوجيهات السديدة والدائمة للقيادة الرشيدة، والتي تحرص على توفير الحياة الكريمة لكافة أفراد المجتمع.

متوجها بالشكر والتقدير للجنة التنفيذية في إمارة أبوظبي ودعمها اللامحدود للأجندة الرياضية التي قادت لتحقيق النقلة الكبيرة لرياضة أبوظبي التي باتت تقف في أعلى المراتب العالمية من خلال استقطاب الفعاليات الرياضية المتنوعة، وتعزيز وعي المجتمع بهذه الرياضات التي تحظى بانتشار عالمي واسع، ما يسهم في تحسين مستويات ومعدلات الممارسين لمختلف الرياضات في المجتمع، والذي سيعكس إيجاباً على جوانب الحصة والعمل وجودة الحياة للأفراد.

وأضاف الخييلي، أن العاصمة أبوظبي تشهد حراكاً رياضياً متميز، وذلك بفضل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والذي يوجّه بشكل دائم على الارتقاء بالمشهد الرياضي في الإمارة، من خلال تعزيز الشراكات واستقطاب نخبة الفعالية في مختلف الألعاب الرياضية.

وأشار رئيس دائرة تنمية المجتمع، إلى استضافة منطقة الشرق الأوسط ولأول مرة بطولة السبارتن من خلال بوابة العاصمة أبوظبي، مؤكداً أن هذه الاستضافة تمثل دليلاً ملموساً على ما تتمتع به أبوظبي من ثقة دولية، إذ باتت حاضنة لمختلف الفعاليات الرياضية الدولية. ومبيّناً أن المساعي التي يبذلها القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، للوصول إلى "مجتمع نشط ومسؤول" تتطلب تكاتف الجهود نحو تعزيز الوعي بالثقافة الصحية والعمل مع الشركاء على الاستفادة من استضافة البطولات العالمية، لغرس حب ممارسة الرياضة لدى مختلف شرائح المجتمع

 

إضافة كبيرة للأجندة الرياضية

 

المحمود: تعزيز لقوة أبوظبي التنافسية في العالم

 

ذكر سعادة محمد إبراهيم المحمود النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي أن مواصلة خطط احتضان اهم البطولات الرياضية في العالم يقود أبوظبي لتعزيز قوتها التنافسية في مختلف المجالات الحيوية، ويثمر عن المزيد من النجاحات لمكانتها العالمية، مشيدا باستضافة بطولة العالم للسبارتن التي ستقام في ليوا بمنطقة الظفرة، ما يمثل نجاحا لرياضة أبوظبي وفعالياتها الثرية التي تدعم تطلعات جميع رياضيي العالم.

 

وقال: "إن استضافة البطولات الكبيرة يجسد مكاسب عديد وتندرج في الكثير من الاتجاهات من بينها ترسيخ ريادة أبوظبي وسمعتها العالمية ومكانتها التاريخية وقدراتها التنظيمية الكبرى، ومعالمها الرائعة، بجانب المشاركة العالمية للرياضيين الأبطال والنخبة، وانعكاس ذلك على تفاعل مجتمع أبوظبي بتلك الأحداث ما يساهم في الاستفادة الإيجابية من مخرجات تنظيم واستضافة الحدث وتنمية الموارد السياحية والاقتصادية وتعزيز وجهة أبوظبي كمركز جذب عالمي ومنطقة لصناعة الفعاليات الكبرى".

 

وأكمل المحمود: "إن الاهتمام الكبير الذي يوليه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي يقود قطاع الرياضة في أبوظبي لمرحلة استثنائية مميزة ، مبينا أن دعم القيادة الرشيدة ساهم ويساهم بصفة مستمرة بتحقيق الكثير من النجاحات والمنجزات المهمة لرياضة أبوظبي ولعل استضافة بطولة العالم للسبارتن وغيرها من البطولات الكبيرة، احد الشواهد على تلك الانجازات، انطلاقا من رؤية طموحة تحرص على استثمار المقومات الكبيرة لأبوظبي من خلال خطة تستهدف استضافة العديد من الفعاليات الرياضية ذات الحضور البارز في الاجندة الدولية، فأثمرت عن انعطافة كبيرة في مسيرة التطور الرياضي لإمارة أبوظبي في ظل الاشراف المباشر لمجلس أبوظبي الرياضي".

 

 

 

الهاملي: نجاح جديد ومنصة مهمة لمجتمع مثقف ورياضي وصحي

 

توجه سعادة محمد حمد جابر الهاملي وكيل دائرة الصحة عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة، تثمينا لدعمها السخي واهتمامها الكبير بتعزيز مكانة الرياضة وحرصها على تنمية حضورها من اجل مجتمع مثقف ورياضي وصحي يدرك أهمية الرياضة كنمط لحياة يومية ومثالية.

 

وقال : "فخورون باستضافة بطولة العالم للسبارتن التي جاءت لتؤكد أهمية خطط حكومة أبوظبي واشراك المجتمع بالفعاليات الرياضية العالمية التي تساهم بترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للرياضة، بجانب خلق بيئة رياضية تعزز التوعية بأهمية الرياضة ودورها الإيجابي في المجتمع".

 

وأضاف : "الرياضة من القطاعات المهمة في الدولة وهي تحظى برعاية ودعم القيادة الرشيدة، ونحن محظوظون بهذا الدعم الكبير، وعلينا دائما ترجمته إلى إنجازات على أرض الواقع، وبالفعل كانت أبوظبي عاصمة الرياضة في عام 2019 حيث استضافت العديد من الأحداث العالمية والقارية وتواصل نهجها في عام 2020 بتنوع مهم يعزز مستويات التفاعل الرياضي العالمي والمجتمعي في أبوظبي، ما يقود لمكتسبات كبيرة تسهم في تحقيق التنمية والتقدم بقطاع الرياضة وانعكاسه بشكل مباشر  على صحة أفراد المجتمع".