نابعة من فكر قائد المبادرات الاستثنائية ... نهيان بن زايد : رسالة محمد بن راشد تجسد قوة ملهمة لرحلة جديدة حافلة بالعطاء والتنمية

المصدر: ADSC 15/09/2019 12:00:00 ص :

وجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، تثميناً لدوره الريادي والقيادي ورسالته الإيجابية ومبادراته المتفردة التي أسهمت بإحداث النقلة الكبيرة بالمسيرة التنموية المباركة للدولة.

وقال سموه: إن الرسالة بمحاورها الستة تمثل قوة تأثير ملهمة لمواصلة رحلة العطاء والتنمية من قبل المسؤولين والمواطنين والحرص الكبير للحفاظ على إرث المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " ومكتسبات المرحلة الماضية والعمل على رفع مسار الإنجازات للوطن بمبادرات نموذجية استثنائية تعكس اهتمام القيادة الرشيدة لحاضر ومستقبل مزدهر يملأه التفاؤل والريادة والتميز بمستوى خدمات المنظومة الحكومية والوصول للجميع وتلبية رغباتهم ومعالجة مشاكلهم بكافة التحديات والعقبات التي تواجههم، والتأكيد على أن الحكومة في خدمة الوطن والمواطن، وتحرص على تقديم المشاريع والتجارب الرائدة من اجل استمرار عمليات التنمية لإعلاء راية الوطن الذي يقف اليوم بأعلى المراتب العالمية في ظل العوامل الكبيرة التي سارت عليها الدولة منذ التأسيس وحتى الآن.

وأضاف سموه: إن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد ىن راشد آل مكتوم، نابعة من فكر وحكمة قائد المبادرات الاستثنائية والإنجازات الكبيرة التي يتحدث عنها العالم بأسره ، لتحث الجميع في بداية الموسم على رفد الوطن بمزيد من المنجزات التنموية والعمل معاً لتمثيل الإمارات بأبهى صور ومشاهد التقدم الفكري والعصري للمواطن الإماراتي الذي استطاع أن يعمل بكفاءة عالية وأن يصل بصوت الوطن بصداه العالي لمسامع شعوب العالم، فهو نموذج مميز ونتاج نهج حكيم من القيادة الرشيدة وإرادة كبيرة من شعب الإمارات الأصيل، فاراد سموه بهذه الرسائل الإيجابية مواصلة الخطط التنموية لترسيخ صورة ومضمون شأن الوطن على الصعيد العالمي، ومسيرته المتفردة بالمنطقة ، بما يواكب النهضة الحضارية والتكنولوجية للدولة ومكانتها المرموقة بين دول العالم المتقدم.

وأكمل سموه: إن الرسالة لها دلائل كبيرة على قرب القيادة الرشيدة من المجتمع، وأن دولة الإمارات بقادتها حرصت منذ البداية على سياسة التنمية والتطور بحكمة في كافة البرامج والخدمات التي تسهل التعاملات اليومية في ظل إشراف وتواجد القادة في الميدان كما أن مجالسهم ومكاتبهم مفتوحة للجميع بهدف الاستماع لاحتياجات المجتمع والعمل على تقديم الحلول وتسهيل الاجراءات، مضيفا سموه : إن الإمارات برؤية قادتها باتت دولة طموحة شغوفة بتحقيق أفضل المبادرات على أرض الواقع وعملت على محو كلمة المستحيل من قاموسها، لكونها لا تريد أن تكون دولة مكتفية بقدر قليل من المنجزات، بل تمتد تطلعاتها للفضاء وأن تحول المعجزات لحقيقة واقعية.

وتابع سموه: نفخر في مجلس أبوظبي الرياضي بهذه الرسائل المحفزة والكلمات المؤثرة من قائد ملهم ونستلهم منها القيم الأصيلة والأهداف السامية والدوافع الكبيرة للعمل في الميدان الرياضي وقيادة خطط تطويره والارتقاء به وتحقيق تطلعات ورغبات الرياضيين وتلبية احتياجاتهم من أجل إعلاء راية الوطن في المحافل القارية والعالمية، مؤكدا سموه أن المجلس حريص على تقديم أفضل المبادرات والبرامج الرياضية التي تخدم الشريحة الرياضية والمجتمعية وتجسد أعلى درجات التفاعل بالرياضة واعتمادها كمنصة لعكس الصورة الحقيقية للدولة وما وصلت اليه من تقدم كبير في كافة المجالات، مبينا سموه أن القطاع الرياضي يمثل احد القطاعات الحيوية في تنمية الموارد الاقتصادية والسياحية ويساهم بالترويج النموذجي للدولة ومكانتها العالمية في ظل استضافة الدولة للعديد من الفعاليات الرياضية الدولية، إضافة إلى المنجزات المهمة التي تحققها رياضة الإمارات على الصعيد الخارجي.

وقال سموه : سنعمل مع جميع الجهات والمؤسسات والأندية الرياضية في أبوظبي بفريق واحد من أجل تحقيق أفضل البرامج والخطط والمبادرات للقطاع الرياضي وتنمية حضوره في مشهد الإنجازات والتفوق وعمليات التنمية والتقدم للدولة.