اشاد بدور الرعاة والداعمين نهيان بن زايد : النسخة الثانية لطواف أبوظبي ضاعفت قيمة المكتسبات والمنجزات

المصدر: ADSC 24/10/2016 12:00:00 ص :

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على أن النسخة الثانية لطواف أبوظبي بمراحلها الاربع حققت مكتسبات كبيرة فاقت التوقعات وضاعفت قيمة المنجزات واستطاعت ان ترسخ مكانة ابوظبي عالمياً، من خلال الارقام المميزة التي سجلتها عمليات النقل التلفزيوني ومتابعة 177 دولة للحدث بجانب التغطية الاعلامية الدولية الواسعة في كبرى الصحف والمواقع والمجلات.

وحيا سموه الدراجين المحترفين المشاركين بالنسخة الثانية لطواف أبوظبي الجولة الختامية لموسم سباقات الدراجات العالمية، معبرا سموه عن اعجابه الكبير بالمسارات الجديدة في مراحل طواف ابوظبي بعامه الثاني ودورها المميز في تسليط الضوء على معالم النهضة العمرانية والحضارية التي تعاصرها العاصمة ابوظبي في ظل دعم ورعاية القيادة الرشيدة لمسيرة التنمية والتقدم والازدهار .

ووجه سموه التهنئة إلى الفائزين بمراحل طواف أبوظبي الاربع ( ادنوك بمدينة زايد ، نيشن تاورز بمدينة أبوظبي، ستراتا بمدينة العين، جزيرة ياس ) ، وأكد سموه أن العاصمة أبوظبي سعدت كثيرا بضيوفها على مدار الأيام الماضية، وترحب بهم دائما على أرض الإمارات.

وقال سموه : من دون شك حقق طواف أبوظبي الثاني النجاحات المرجوة منه، لاسيما وأنه نقل للعالم معالم العاصمة بكافة مناطقها المختلفة، سواء الصحراوية أو الجبلية أو المدينة نفسها وحلبة ياس تلك التحفة المعمارية المميزة.

وأضاف سموه : نحن في مجلس أبوظبي الرياضي لا يسعنا إلا أن نشكر الجميع: الدارجين والفرق المشاركة واسرة الاتحاد الدولي للعبة وجميع الرعاة والداعمين، تقديراً لجهودهم المخلصة على مدار الفترة الماضية من أجل خروج الحدث بهذه الصورة المميزة التي ألقت الضوء على العديد من مواطن جمال عاصمتنا الحبيبة.

ووجه سموه الشكر إلى الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية على إتاحة الفرصة لابوظبي للعام الثاني لاستضافة هذا الحدث الرياضي العالمي بجانب استضافة حفله السنوي الذي التقى فيه كوكبة نجوم العالم،الامر الذي يؤكد على نجاح خططنا في جعل ابوظبي عاصمة عالمية للرياضة.

وأكد سموه ان استضافة العاصمة لطواف ابوظبي الدولي يعزز الدور الترويجي لمعالمها الطبيعية ومكانتها الكبيرة بين مدن العالم ويضعها في مقدمة الوجهات الرائدة في استضافة اهم الفعاليات الرياضية العالمية، مشيدا بتفاعل مجتمع أبوظبي مع مراحل الطواف ، وهو خير دليل على وعي وثقافة المجتمع بأهمية الحدث ونجوم الدراجات العالميين المشاركين في مراحله الأربع ، مشيرا سموه الى ان استضافة مثل هذه المناسبات الرياضية الدولية الكبيرة سيساهم وبشكل كبير في دعم مساعي الارتقاء برياضة الامارات وإكسابها مزيدا من الخبرات والتجارب الاحترافية على كافة الصعد الفنية والادارية والتسويقية. 

ونوه سموه أن اثار استضافة النسخة الاولى العام الماضي تجلت للعالم اجمع هذا العام وسط الحضور الجماهيري الغفير من فئات المجتمع لمتابعة الحدث بجميع مراحله وبكافة المدن التي شملتها مسارات الطواف، مبينا سموه ان السباقات المجتمعية التي اقيمت بعد النسخة الاولى ساهمت وبشكل كبير في تعريف المجتمع بأهمية الرياضة ودورها في تحسين نمط الحياة المثالية لأفراد المجتمع، لافتا سموه الى ان الحدث بدورته الثانية حقق الكثير من المكتسبات الهامة لإمارة ابوظبي على صعيد العوائد الاقتصادية ودعم القطاع السياحي والرياضي، معبرا سموه عن اعجابه الكبير بمستوى تفاعل المجتمع والجماهير في متابعة مراحل الطواف وهو خير دليل على الوعي المجتمعي بأهمية الحدث العالمي الذي تحتضنه ابوظبي.

واوضح سموه أن نجاحات النسخة الثانية لطواف أبوظبي ستتضاعف ايضا خلال الفترة القادمة ، لاسيما وأنه سوف يساهم بشكل فاعل في توسيع قاعدة الممارسين لهذه الرياضة المميزة، التي يحتاج أليها مجتمع دولة الإمارات.

وأشار سموه إلى أن أبوظبي عودت العالم على التألق والتميز والإبهار في كافة الأحداث التي تقام على أرضها، ومن هذا المنطلق كان الشعار عند استضافة الطواف هو تأكيد هذا المعنى وترسيخه لدى الجميع في شتى أنحاء العالم من المهتمين بالرياضة بكافة أنواعها.

وأشاد سموه بمشاركة ونتائج نجوم الإمارات في النسخة الثانية، مؤكدا أن مشاركة دراجي الإمارات سوف تعود بالنفع عليهم من خلال الاحتكاك بمجموعة من نجوم العالم المميزين.

وتوجه سموه بالشكر والتقدير للقيادة العامة لشرطة ابوظبي على تعاونها الكبير ومساندتها لخطة نجاح الحدث، كما تقدم سموه بالشكر  لجميع الجهات الراعية وتعاونها المميز في دعم النسخة الثانية لطواف ابوظبي بجميع مراحله، مشيدا سموه بجهود الشركاء والداعمين لهذا الحدث الكبير الذي يقدمه مجلس ابوظبي الرياضي في ضوء مساعيه الرامية لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة.