الإمارات تستضيف بطولة أمم آسيا للمواي تاي لأول مرة

27/12/2018 12:00:00 ص :

يستضيف اتحاد الإمارات اتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج بطولة آسيا للمواي تاي لعام 2019 بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي للعبة،وذلك للمرة الأولى ، بعد أن جاءت الموافقة الأسيوية بالإجماع ثقة في قدرات اتحاد الإمارات المواي تاي والكيك بوكسينج برئاسة سعادة عبدالله سعيد النيادي بالرغم من حداثة الاتحاد ،الذي أشهر في مايو 2017 ،والذي يمثل إنجازا إداريا لاتحاد اللعبة مقارنه بفترة تشكيل مجلس الإدارة الجديد،إلا أن ما حققه خلال الفترة الماضية من انجازات كان كفيلا بموافقة أسرة الاتحاد الأسيوي.
وتوجه النيادي بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة بهذا الانجاز الإداري ، مثنياً على جهود الهيئة العامة للرياضة بنجاح استضافة البطولة الأسيوية في عاصمة دولة الإمارات مدينة أبو ظبي في نوفمبر 2019 مع إطلالة احتفالات البلاد باليوم الوطني ال 48 .. واصفاً الاستضافة بالنقلة النوعية للعبة في دولة الإمارات والقارة الصفراء لقوتها ومكانتها العالمية ،بعد أن سخرت القيادة العليا البنية التحتية الرياضية والسياحية والمجتمعية والتي من شأنها أن تشكل قوة جذب للملفات الإماراتية الرياضية خاصة في مثل هذه المناسبات ، بجانب توفر نعمة الأمن والأمان التي عرفت به إمارات المحبة والسلام.
وأضاف سعادة عبدالله سعيد النيادي بان مجلس إدارة الاتحاد فور تلقيه مباركة الاتحاد الأسيوية والموافقة الأسيوية الجماعية على الملف الإماراتي الذي قدمه إلى للجنة الاتحاد الآسيوي بهذا الخصوص والذي دخل به المنافسة لنيل شرف تنظيم بطولة المواي تاي لأمم آسيا 2019 ،وقد كان له ما أراد، بعد أن بهر جميع أعضاء الاتحاد الأسيوي خاصة الذين لم تتح لهم الفرصة لزيارة الإمارات من قبل، وقد ضم الملف  الكثير المثير من متطلبات الاستضافة ،مما اسعد لجنة الإشراف على البطولة الأكبر والأقوى في «القارة الصفراء» والتي يعتبرها الاتحاد الآسيوي البطولة الأهم والأغلى لديه ويسعى من خلالها لضمان أفضل تنظيم ممكن، لذلك كان اختيار دولة الإمارات بعد منافسة عده دول شقيقة وصديقة ،ليأتي فوز الملف الإماراتي بكل فخر واعتزاز ، بعد أن رجحت كفه الملف الإماراتي باعتبار الإمارات قبلة سياحية متقدمة لوفرة الفنادق العالمية والمنتجعات السياحية ومراكز التسوق والمناخ الاستثماري الجاذب، يضاف إليها وفرة الصالات الرياضية الجاهزة التي يمكن أن تستوعب الآلاف من عشاق اللعبة ،كما شمل الملف حاله الاستقرار الاقتصادي والسياسي والأمني، وهو ما أعطى الملف الإماراتي عده نقاط ايجابية مقارنة بالملفات المقدمة.
وأكد النيادي بأن قبول الإمارات للتحدي الأسيوي بتنظيم بطولة نموذجية ستتحدث عنها منتخبات (القارة الصفراء) طويلا ثقة في قدرات شباب الإمارات الذين رفعوا راية التحدي للخروج ببطولة نموذجية تتحدث عنها القارة بإذن الله، بعد أن بدأت لجان المتابعة الخطوات التحضيرية لاستضافة الحدث الرياضي الأسيوي في الزمان والمكان المحددين في عاصمة الرياضة العالمية ،وستشهد الأيام القليلة القادمة تشكيل اللجان المختلفة ،وفتح الباب أمام المتطوعين بما يسمح في توفير كافه متطلبات النجاح للحدث الأسيوي الذي من المتوقع أن يشهد مشاركة أكثر من 40 دولة.
من جهته – ذكر رئيس الاتحاد الأسيوي للمواي تاي على هامش بطولة آسيا للمواي تاي التي أقيمت مؤخرا في ماكاو بأنه على ثقة بأن اتحاد الإمارات للمواي تاي برئاسة سعادة عبدالله سعيد النيادي سيقدم بطولة استثنائية ،بعد أن تضمن الملف الإماراتي الكثير من الأمور الهامة في مثل هذه المناسبات الرياضية الجماهيرية ،مما يعكس قوة الملف الإماراتي وهي لم تتوفر في الملفات الاخرى على الرغم من وفرة القدرات التنظيمية المتميزة في معظم الدول التي تقدمت بطلب الاستضافة.
من جانب آخر – هنأ الخبير العربي سعادة حسن السوداني رئيس لجنة الحكام العرب واتحاد غرب أسيا والاتحاد العراقي صاحب كتاب قانون المواي تاي ملف الإمارات باستضافة بطولة أمم أسيا للمواي تاي ،مؤكدا ثقتهم كمجلس إدارة للاتحاد العربي وغرب أسيا للمواي تاي على قدرة دولة الإمارات في تقديم بطولة مثالية بكل ما تحمل من معنى،والتي ستتحدث عنها القارة الصفراء طويلا ، واصفاً الأمر بالنجاح لما تتمتع به دولة الإمارات من منشآت وبني تحتية رياضية قادرة على نجاح تنظيم البطولة الأسيوية الأولى للمواي تاي اليوم قبل موعدها في نوفمبر القادم ، الأمر الذي يصب في مصلحة رياضة المواي تاي التي اتسعت قاعدتها مع ميلاد اتحاد الإمارات المواي تاي والكيك بوكسينج الذي استضاف ونظم العديد من الفعاليات العربية الناجحة في مختلف المجالات مثال التدريب والتحكيم والعمل بالحاسوب كتجربة جديدة رائدة.