في ختام قمة قادة الرياضة العالميين مناقشة تجارب مانشستر يوناتيد ولا ليغا في خطط التواصل مع الجماهير

المصدر: ADSC 23/01/2020 12:00:00 ص :

اختتمت بمخرجات كبيرة ومكتسبات مهمة أعمال قمة قادة الرياضة العالميين التي أقيمت على مدار يومين بمشاركة 450 من القيادات التنفيذية والإدارية الرياضية ورواد العلامات التجارية والتسويقية والاستثمارية والمالية الدولية، وذلك بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي.

وشهدت أعمال القمة التي أقيمت في المركز الإعلامي لحلبة مرسى باس، على مدار يومين 12 جلسة، ضمن الخطط التطويرية لمجلس أبوظبي الرياضي المتنوعة والطموحة لتعزيز ريادة العاصمة أبوظبي ومكانتها الكبيرة في تنظيم كبرى الفعاليات الرياضية العالمية.

وانطلق اليوم الثاني بجلسة أهداف الارتباط والتواصل بعنوان " كيف تستقطب نخبة الأندية الأوروبية وتجذب مشاهديها ومتابعيها من مختلف ارجاء العالم، وتحدث في الجلسة إيان نولان رئيس المحتوى العالمي في نادي مانشستر يونايتد، ومايتي فينتورا المدير العام لـرابطة الدوري الاسباني "لا ليجا" في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وقال ايان نولان : هناك تركيز كبير في استراتيجية مانشستر يوناتيد على الابتكار والابداع في المحتوى الإعلامي للوصول للجماهير بطرق مختلف والتأثير في صفوفهم ، بجانب الدور المهم الذي يلعبه المحتوى لتحقيق التفاعل مع كافة جماهيرنا بدول العالم، كما تطرق عن القضايا المختلفة في حال الإخفاق والخسارة وكيف التعامل معها بمحتوى يتناسب مع النادي ومكانته وتواصله مع جماهيره، مضيفا: لدى مانشستر يوناتيد خطط فاعلة لاشراك جماهيرنا بكافة برامجنا ومبادراتنا عبر كافة منصات التواصل الاجتماعي.

وحول سؤال عن تأثر النادي بخروج كريستانو رونالدو من اسوار الشياطين الحمر: قال نعم تأثر النادي بخروج نجم كبير بقيمة كريستيانو الذي تفتقده الجماهير ومازالت أهدافه عالقة بذاكرة جمهورنا ، ولكن مسيرتنا مستمرة وخططنا متواصلة لتقديم محتوى يناسب مع ذائقة ومزاجية الجماهير بمختلف فئاتهم العمرية.

وتابع : لدينا 15 حساب حول العالم ، وقمنا بتحديد اهدافنا بميزانيتنا للوصول الى مختلف الدول وضمان الانتشار الأوسع ، ووصلنا الى الصين ، انطلاقا من خططنا للتواصل مع كافة المشجعين حول العالم، ونعتمد في استراتيجيتنا على أهمية التوسع والانتشار بالتخطيط السليم ، من خلال العمل مع وكالات قوية ولديها الالمام الكافي بثقافة المشجعين ونجحت بإدارة محتوى نادينا في جاكرتا والصين والمكسيك ، كما تلعب الجولة الصيفية للنادي والتي يحرص من خلالها على التواجد في كل موسم بقارة مختلفة تعمل على ضمان تواصل النادي مع جماهيره في تلك الدول، مؤكدا حرص مانشستر يوناتيد على تقديم محتوى متنوع يثري منصات التواصل ويسهم في رفع معدلات التفاعل على كافة المنصات.

في المقابل قالت مايتي فينتورا المدير العام لـرابطة الدوري الاسباني "لا ليجا" في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا : سعداء بالتواجد بهذه القمة ونحرص على التفاعل مع كافة المؤتمرات الدولية التي تساهم في تعريف المجتمع الرياضي الدولي بخططنا واستراتيجيتنا ، مضيفة : إن لا ليغا تحرص على التعامل مع الأندية بمختلف مستوياتها وجماهيريها بصفة حيادية وضمان ظهور علامة لا ليغا في مسار متقدم ، حيث لدينا تواصل فعال مع الأندية من خلال عقد مجموعة كبيرة من الورش التعريفية ببرامجنا وخططنا ومحتوانا على منصات التواصل الاجتماعي والجوانب الإعلامية والتسويقية لضمان تطورها وتعزيز حضورها في الداخل والخارج.

وتابعت: ندعم كل الأندية على منصاتنا في التواصل الاجتماعي، ونولي أهمية كبيرة لتقديم كل أسباب التواصل الفعال مع الأندية ودعمهم في مشاركاتهم واستحقاقاتهم الأوروبية والدولية، كما قدما الدعم لاشبيليا للعب في تنزانيا ، وغيرها من الأمثلة التي تبرز شراكتنا النموذجية مع الأندية، من اجل الوصول لكافة جماهيرنا بمختلف دول العالم.

واجابت مايتي حول تأثر لا ليغا برحيل كريستانو رونالدو قائلة: كريستانو رونالد نجم  ولاعب كبير وقدم أداء رائع مع ريال مدريد ، ولكي أكون صادقة معكم حتى برحيله حققنا زيادة كبيرة بمعدلات عوائد النقل التلفزيوني اكثر من 20% واستطعنا بتحطيم ارقام قياسية وارتفاع بمعدلات الحضور الجماهيري واستقطبنا رعاة أكثر ، مضيفة : لا ليغا لا تعتمد على اسم بل تعتمد على منظومة عمل احترافية تواصل التقدم والتنمية في كل عام في ظل جهود وخطط واستراتيجيات موجهة للأسواق العالمية.

وتابعت حديثها بالقول: وصلنا الى 100 مليون متابع بكافة منصاتنا على حسابات التواصل الاجتماعي في استراتيجية عملنا 2013-2020، حيث بدأنا في التوسعة وكان لدينا 40 مليون فقط ، وهو الامر الذي يعكس قوة محتوى لا ليغا ومدى تفاعل جماهيرنا بمختلف القارات مع منصاتنا ومبادرتنا المتواصلة والمتنوعة من خلال اطلاق مبادرة تفاعلية للمنصات في روسيا والصين  التي قمنا بافتتاح منصة لألعاب الالكترونية ، كما وقعنا عقد مع الهند لدعم المنصات والتفاعل مع الألعاب الإلكترونية عبر منصاتنا ، وهذه المبادرات ساهمت بارتفاع معدل الزيادة بكافة المنصات.

وقالت : نحاول الحفاظ على رسالتنا في كل دول العالم والقارات ، ونعمل على تقديم محتوى يتناسب مع مختلف الثقافات وبلغات عديدة، والوصول الى كافة البلدان التي ينتمي اليها المحترفين في لا ليغا ، مضيفا : إن لا ليغا تعد مرجعية عالمية لكرة القدم ، ولديها الكثير من المبادرات الخيرية ، وقمنا بإنشاء مخيمات للاجئين في الأردن ، فنحرص على أن نكون اكثر من مجرد كرة قدم ، ونريد أن نصل الى الجميع ونتجاوز الحدود بكيان قوي يحبه العالم.

في المقابل استعرضت الجلسة الثانية "الطرق الجديدة لاستقطاب المشجعين"، وتحدث عنها سانجاي باتيل المدير العام لمجلس إنجلترا وويلز المئوي للكريكيت، فيما شهدت الجلسة الثالثة التي جاءت تحت عنوان" نمو الألعاب الإلكترونية في منطقة الخليج"، وتحدث فيها كل روبي ديوك الرئيس التنفيذي لسلسلة بلاست برو وكريس أوفر هولت من مؤسسة أوفر أكتف للإعلام، حيث اتفقا على مستوى التفاعل المذهل للألعاب الالكترونية وقوة قاعدة التواصل لمختلف الأجيال بتلك الألعاب واهمية استثمار هذه القاعدة في تقديم المزيد من التجارب والأفكار لألعاب آخرى .

كما قدم ماثيو بوتشر المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للكريكت عرضا مهما عن الانعطافة الكبيرة التي شهدتها رياضة الكريكت في أبوظبي ودورها في استقطاب اهم الفعاليات العالمية للكريكت في استاد زايد للكريكت في السنوات الثلاث الأخيرة.

وتناولت الجلسة الرابعة بعنوان الرعاية وكيف بدأت الاتحاد للطيران في مجال الرعاية، حيث تحدث عنها كل من جيم فان ستون رئيس مؤسسة بيزنيس أوبس مونيومونتال للرياضة والترفيه، وياسر اليوسف نائب رئيس الشراكات التجارية في الاتحاد للطيران.

وقال اليوسف : لدى " الاتحاد للطيران" شراكات مهمة متعدد الجوانب مع 3 اندية أمريكية لهوكي الجليد وهي اندية واشنطن كابيتالز ويزرادز وميستيكس لهوكي الجليد ، باعتبار الرياضة احدى المنصات الكبيرة والمهمة للوصول لشريحة اكبر من المجتمع والجماهير وهي تمثل خير وسيلة للترويج للعلامة التجارية.

وأضاف : نتابع باهتمام كبير بكافة المجتمعات خدماتنا ونمو علامتنا التجارية وتعزيزها بشراكة مجتمعية قوية.

من جهته قال : جيم فان ستون : تعد تجربتنا  مع الاتحاد للطيران احدى التجارب الملهمة والناجحة لما تتمتع به من قوة في علامتها التجارية وسمعتها المثالية في مختلف دول العالم ، بجانب شراكاتها المميزة مع المجتمع الأمريكي ومجتمعات دول أوروبا والعالم.

وأضاف : نحرص على بناء جسور تواصل مع مجتمع الإمارات ومجتمعات المنطقة من خلال شراكتنا مع الاتحاد للطيران ونتطلع لمزيد من الفرص والحضور القوي في الرياضة بأبوظبي والمنطقة.

 كما استعرض الدكتور رجاء الله السلمي وكيل الهيئة العامة للرياضة للإعلام والعلاقات العامة والأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم خطة المملكة العربية السعودية الشقيقة في استضافة الفعاليات الرياضية العالمية في الآونة الأخيرة واهمية الرياضة التي تعد جزء من التكوين المجتمعي، وتطرق السلمي لاهم الفعاليات التي حظيت بأصداء عالمية واسعة مثل :  الفورمولا أي الدرعية ، كأس السوبر الاسباني ، نزال الدرعية التاريخي ، رالي داكار ، طواف السعودية للدراجات الهوائية ، كأس السعودية للفروسية بجوائز اكثر من 20 مليون دولار.

واستضافت الجلسة الخامسة فريدريك دي ميلكر رئيس بنك رأس الخيمة للحديث عن إمكانية العلامات التجارية الإقليمية الظهور على المستوى العالمي، فيما اختتمت اعمال القمة بالجلسة السادسة التي تناولت

الرياضات الجديدة بمشاركة المتحدثين : كريل بريجال الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة الشبكة، وجو دي سينا المؤسس والرئيس التنفيذي لسبارتان وديريك كوفينجتون ممثل اللجنة الأولمبية الكندية.