الكريكيت تعاني ضعف التسويق

المصدر: Al Ittihad 31/01/2019 12:00:00 ص :

اتفق المتحدثون في قمة القيادات الرياضية، خلال الجلسة التي ناقشت مستقبل حقوق رياضة الكريكيت، على تفوق كرة القدم على الألعاب الأخرى، من حيث الانتشار، وأن الكريكيت التي تنتشر في دول بعينها تحتل الوصافة، من حيث الاهتمام الجماهيري على الصعيد العالمي، لكنها ربما تتراجع، في ظل تراجع الاهتمام بها رسمياً وشعبياً.
وتحدث في الجلسة، جاك فول الرئيس التنفيذي لتيتانر، ومارك آرثر الرئيس التنفيذي ليوركشير، وشاجي أوي مولك مالك دوري إل تي 10، وساندرا رامان الرئيس التنفيذي لمجموعة ريلايانس للرياضة.
واستهل جاك فول الجلسة بالإشارة إلى وجود مؤشرات تؤكد أن اللعبة بحاجة إلى العديد من الخبراء من النواحي التشغيلية والتنافسية، لإدارة فعالياتها المختلفة للنهوض بها عالمياً، الأمر الذي اتفق عليه مارك آثر كذلك، والذي أكد أن يوركشاير الذي يملك مجموعة كبيرة من المساهمين والشركاء، نجح في ترسيخ حضوره في ويلز، وشدد على أهمية وجود مساهمة عالمية كبيرة للنهوض باللعبة، وألا ينتهي المطاف بها إلى التراجع والانحسار تدريجياً كاشفاً النقاب عن وجود خطط واستراتيجيات خاصة تستمر حتى 2020 تهدف إلى استحداث العديد من الفعاليات السنوية لجذب المزيد من المشجعين.
وأكد مارك آرثر أن اللعبة لا تحظى بالعوائد المالية الكبيرة، كما يتوقعه الكثيرون، وقال: لدينا ما يقرب من 700 لاعب صاعد في النادي يمارسون اللعبة، لا يحظون بالعائد المالي الكبير الذي يمكن الإشارة إليه، وبدورنا لا نستطيع أن نمنعهم من الرحيل متى ما شاؤوا، هؤلاء الشباب هم مستقبل النادي، لكنهم أمام أي مغريات مالية يمكنهم الرحيل، فلا وجود لضوابط تحد من تطلعاتهم في الخروج، فما الفائدة إذاً على المدى البعيد من تنشئة اللاعبين، طالماً أن بإمكانهم المغادرة، وهذا الأمر من شأنه الحد من عملية توسيع اللعبة لدى الأندية في شتى أنحاء العالم.
وشرح شاجي أوي تجربته الناجحة لنشر اللعبة، من خلال البطولة التي استحدثها ويملكها، مؤكداً أن المشجعين يملكون القدرة على النهوض باللعبة، فإذا تم التوجه إليهم وتلبية رغبتهم في رؤية منتج مثير من نوعه، وحينها نرى الجماهير تحتشد لمتابعة البطولات والمباريات المختلفة، حيث يضم دوري «التي 10» العديد من اللاعبين الكبار والصغار، ويتقدمهم راشد خان أحد أكثر اللاعبين المهمين والمؤثرين، وغيره من الأسماء المهمة.
وعاد مارك آرثر ليرسم صورة ضبابية حول طبيعة الإقبال الجماهيري على الكريكيت، لافتاً إلى أن من الصعوبة جعل الجمهور يقبل على حضور اللعبة أو متابعتها؛ لأن الجمهور يسير نفسه بنفسه مهما كانت المغريات، فالأمر أشبه بعلبة شكولاته تضم أنواعاً مختلفة من الأصناف، قد يحب المرء تناول نوع معين دون الآخر، ليخالفه جاك فول الطرح بالإشارة إلى أن التسويق الجيد للعبة والترويج المثالي من شأنه زيادة رقعة المتابعة الجماهيرية ذلك لأن لعبة الكريكيت خسرت أجيالاً من المشاهدين في السنوات الأخيرة أمام تغول لعبة كرة القدم على الصعيد العالمي وكل ذلك بسبب الترويج المثالي للعبة.
شدد المتحدثون في جلسة مستقبل رياضة الكريكيت على وجود أسواق عالمية بالإمكان أن تزدهر فيها اللعبة وتتعاظم شعبيتها، مثل سوق الصين والولايات المتحدة.
وربط المتحدثون العديد من الأمثلة في تعاظم اهتمامات بعض المجتمعات في شتى أنحاء العالم بألعاب رياضية بعينها بسبب ذكاء القائمين على هذه الرياضة، ضاربين المثل بدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين والذي كان يلقى رواجاً كبيراً، في الصين بفضل المحترف الصيني ياو مينج، والذي نقل لعبة كرة السلة إلى المقاطعات الصينية في بلاده لتزدهر، وبالتالي تنجب العديد من اللاعبين الأفذاذ.
كما تناول المتحدثون ما قامت به أميركا عندما استضافت نهائيات كأس العالم عام 1994، مما كان له الأثر الكبير، والبالغ على المجتمع الأميركي الذي بدأ يبدي اهتماماً بلعبة كرة القدم بعد ذلك، مشيرين إلى أن وجود لاعب مصري في الدوري الهندي أو الباكستاني للكريكت على سبيل المثال من شأنه أن ينقل اللعبة إلى المجتمع المصري، وحينها يبدي اهتمامه بمعرفة طبيعة اللعبة وتفاصيلها.