الخبراء يؤكدون: دور الرياضة حيوي في الترويج للسياحة

المصدر: Al Ittihad 31/01/2019 12:00:00 ص :

حمل محور الرياضة في الجلسة الرابعة لقمة القادة الرياضيين العالميين، كوسيلة للتعريف بالمدن والبلدان في التسويق والترويج السياحي كثيراً من المضامين المهمة، من خلال الإضاءات التي قدمها بطرس بطرس نائب أول الرئيس للاتصالات والتسوق والعلامة التجارية في طيران الإمارات، وباولو بيلينو الرئيس التنفيذي ومدير «آر سي إس» للرياضة والفعاليات، وماريسول كاسادو رئيسة الاتحاد الدولي للترايثلون، وبيتر سيلفرستون المدير التجاري لنادي آرسنال الانجليزي الذي أدار الجلسة واستهلها بالحديث عن الدور الكبير الذي تلعبه الرياضة في التعريف بالبلدان والمدن في مختلف بقاع العالم، وبشكل خاص ذات الصبغة السياحية، مستشهدا بتجربة النادي الإنجليزي في هذا الجانب.
وعرف سيلفرستون بتجربة آرسنال في رواندا التي حققت رواجاً كبيراً، كما عرفت في الوقت نفسه بهذا البلد الأفريقي، كما ذكر عدد من الأمثلة الأخرى، وقال: قمنا بشراكة في رواندا، لدينا شراكة متميزة مع شركة «آر أي إس» وفتحنا عدداً من الأسواق الجديدة للمنتجات من القمصان وغيرها، ونحاول دائماً في تكوين شراكات جديدة، فضلا ًعن أن السياحة في المملكة المتحدة تحقق دخلاً يصل إلى 4.5 في المائة من العائدات، نهتم كثيراً بالترفيه والمحتوى الذي تم تعيين مديراً جديداً له، ولنا إحصائيات عديدة، وأسواق في عدد من بلدان العالم منها الولايات المتحدة وسنغافورة التي أقمنا فيها فعاليات استقطبت 160 ألف شخص منهم 45 ألفاً حضروا من الخارج، لذلك فإن للرياضة دور مهم وحيوي في الترويج للسياحة، فضلاً عن أنها تفتح المجال أمام شراكات جديدة، بحيث تكون المكاسب مشتركة وعلى سبيل المثال لدينا شراكة حيوية مع «طيران الإمارات».
وأضاف: أيضاً ذهبنا إلى أستراليا، وهنا الإمارات تعتبر من الوجهات المهمة في العالم، ولدى القائمين على أمر الرياضة والسياحة فيها الوعي الكامل، ويهتمون بالمشجعين والزوار، وأوضح أن آرسنال يستخدم لاعبيه الأجانب في الترويج لبدانهم ومدنهم والتعريف بها، مشيراً إلى أن ذلك يحقق مكاسب عديدة للنادي من حيث زيادة عدد المشجعين وفتح أسواق جديدة لمنتجاته.
من جهتها، قال ماريسول كاسادو رئيسة الاتحاد الدولي للترايثلون: فخورون بأن تكون أبوظبي المحطة الأولى لموسمنا هذا العام، وأن تكون المستضيفة للجولة الختامية في 2022، والتي تجمع 5 آلاف متنافس، وسعداء بأن تستضيف أبوظبي بطولاتنا وبالاهتمام بهذه الرياضة فيها وفي المنطقة بشكل عام.
وأضافت: لدينا علاقات مع العديد من الدول وفرص للتواصل مع الجهات المعنية فيها، واستطعنا أن نحقق أهدافنا وان نعرف بالمدن والبلدان، والترايثلون مهمة في القيام بهذا الدور لسببين، فهي رياضة مرتبطة بالمجتمع كرياضة وأيضا السائحين، والترايثلون رياضة تهم السائحين والمجتمعات، ونتواصل مع وزارة السياحة وإدارة السياحة في دول كثير،ة ولنا شبكات تواصل معها وفعالياتنا مترابطة مع الدولة، لأن هذه الرياضة تقوم المنافسة فيها على 3 رياضات «الجري والسباحة والدراجات»، ومسار المسابقة يكون في المدن، ويعرف بها وبمناطقها المختلفة، لكننا نواجه بعض التحديات المتمثلة في المياه ونوعيتها.
وأوضحت أن جمهور هذه الرياضة يعتبر مثالاً جيداً للسياحة الرياضية، حيث يحضر كل بطولة نحو 5 آلاف يأتون من الخارج، بجانب أنها تعزز مفاهيم أخرى مثل بالمساهمة في الرياضة المجتمعية، من خلال تنظيم مسابقة للهواة خلال البطولة، فضلاً عن التعاون مع الإعلام ونقل الحدث ليشاهده الكثيرون حول العالم.
وأشارت إلى أن الشركاء لهم دور مؤثر في مسيرة الاتحاد الدولي منذ إنشائه قبل 30 عاماً، وقالت: ننسق مع الشركاء دائماً في اختيار الوجهات، وجولاتنا تقام في مدن جميلة حول العالم مثل أبوظبي وعدد من المدن الأوروبية، ونسهم بشكل كبير بالتعريف بهذه المدن عبر مسارات البطولة في كل منها وتعريف العالم بها.