«أسود الرافدين» يتأهل بـ«الفوز السهل»

المصدر: Al Ittihad 13/01/2019 12:00:00 ص :

بعيداً عن التأهل المتوقع والطبيعي لمنتخب العراق، والفوز السهل على اليمن بثلاثية مساء أمس، ليصل إلى النقطة السادسة في المجموعة الرابعة، فإن المباراة والبطولة عموماً شهدت ميلاداً حقيقياً للموهوب الجديد مهند علي الذي قدم أوراق اعتماده، ليكون المهاجم الأول لـ«أسود الرافدين»، ليؤكد أيضاً أن «الساحرة المستديرة» على موعد مع نجم قادم بقوة في الطريق، وينتظره مستقبل كبير، وأثبت اللاعب البالغ «18 عاماً»، الذي يضع بصمته على كل كرة، أنه يمضي على خطى جيل «القناصين» وآخرهم يونس محمود، يكفي أنه أحرز 5 أهداف في آخر 7 مباريات، منها هدفان في أول مباراتين لكأس آسيا «الإمارات 2019»، في مرمى فيتنام بالجولة الأولى، اليمن مساء أمس ضمن الجولة الثانية، عندما استغل خطّاً دفاعياً، وسيطر على الكرة بمهارة عالية، ليضعها بعد ذلك في الشباك، ليفتح الطريق أمام الفوز بثلاثية، جعلت «أسود الرافدين» يحل وصيفاً بفارق الأهداف عن إيران المتصدر، ولتصبح مباراة العراق وإيران يوم 16 يناير حاسمة لتحديد الأول والثاني.
لم تكن الثلاثية وحدها أو مهند علي اللافتين للأنظار، بل إن «البديل» المهاجم علاء عباس الذي لعب بدلاً لمهند علي عمره هو الآخر «21 عاماً» وهو مؤشر إيجابي في صفوف العراق.
وكان واضحاً الضعف الدفاعي لليمن، وهو ما عجل بالهدف الثاني عن طريق بشار رسن، ويبدو أن المدرب العراقي كاتانيتش استفاد كثيراً من أخطاء البداية في المباراة الأولى، وقام بإجراء 4 تغييرات دفعة واحدة في تشكيلة «الأسود» بالدفع بهمام طارق وبشار رسن وعلاء مهاوي وريبين سولاقا من بداية المباراة.
الفرصة الوحيدة والخطيرة لليمن خلال النصف الأول من الشوط الأول، جاءت عن طريق رأسية عبدالواسع المطري لعبها برأسه جميلة فوق العارضة، باستثناء ذلك نجح العراق في أن يفرض سيطرته على مجريات اللعب للمهارات واللياقة العالية للاعبين، وما ساعد العراقيين على ذلك كثرة التمريرات الخلفية الخاطئة من اليمن.
وحاول المدرب اليمني كوسيان علاج بعض الأخطاء بالدفع بلاعبه وحيد الخياط في محاولة للسيطرة على الوسط، في ظل استحواذ «أسود الرافدين» على المنطقة والتي جعلته يهاجم بضراوة.
شهد الشوط الثاني متعة كبيرة في ظل الفرص الضائعة من الجانبين، وبزوغ مهارات مهند علي في عدد من الكرات التي لم يحالفه الحظ فيها، لترتطم واحدة بالعارضة، وتعلو أخرى المرمى، وحتى لا يصاب الخط الهجومي بالإرهاق قبل مباراة إيران، قام كاتانيتش بسحب مهند علي، لمنحه مزيداً من الراحة، وتجربة مهاجم آخر وهو علاء عباس ويبدو أن «أسود الرافدين» بصدد تجهيز هجوم قوي للمستقبل.
ورفض العراق أن ينهي المباراة بهدفين، بل قام المهاجم الشاب علاء عباس بوضع بصمته بهدف، قبل النهاية بقليل، ليتأهل العراق.