لاوري يتألق بـ 10 ضربات ويعادل الرقم القياسي

المصدر: Al Ittihad 17/01/2019 12:00:00 ص :

تألق الأيرلندي شاين لاوري أمس وعادل الرقم القياسي الذي حققه هنريك ستينسون بتسجيله 10 نقاط تحت المعدل في الجولة الأولى من بطولة أبوظبي للجولف في نسختها الـ14 ليقف في الصدارة عن جدارة.
وأحرز لاوري خمس ضربات «بيردي 1 -تحت المعدل» في الحفر التسع الأولى والتسع الأخيرة ليسجل رصيد 10 ضربات تحت المعدل ويحتل مكاناً رئيسياً في المنافسة للحصول على كأس فالكون بفارق ثلاث ضربات عن لويس أوستويزن، مايك لورينزو فيرا، بابلو لارازال وريتشارد ستيرن الذين حققوا 7 ضربات تحت المعدل.
وقال شاين لاوري: يسعدني جداً ما حققته، حيث إن ما سجلته يساوي أفضل نتيجة حصلت عليها، وقد قلت لمساعدي أن ضربة «بيردي - 1 تحت المعدل» ستكون أفضل ما أحققه وشجعني على القيام بها.
وأبهر الإسباني لارازابال الجمهور باحرازه ضربة «ايجل - 2 تحت المعدل» من 172 ياردة في الحفرة 16، وضربتي «بيردي - 1 تحت المعدل» في الحفرة 17 و18.
ومن بين الأسماء الكبيرة الأخرى في هذه المنافسة القوية، ثلاثة من الأبطال السابقين وهم مارتن كايمر وزملاه في كأس رايدر لي ويستوود وإيان بولتر حققوا 6 ضربات تحت المعدل، في حين حقق المصنف ثاني على العالم بروكس كويبكا 5 ضربات تحت المعدل، وحقق داستن جونسون خمس ضربات «بيردي 1 -تحت المعدل» ليسجل نتيجة 3 تحت المعدل (69).
وحصل تومي فليتوود، حامل اللقب، الذي يسعى للحصول على لقبه الثالث على التوالي، على ثلاث نقاط تحت المعدل (69) وقال: البطولة هذا العام أصعب مما كانت عليه، وقد كانت الضربات رائعة، وكان الطقس مثالياً.
أما لاعبنا سيف ثابت الذي تأهل للبطولة عبر التصفيات، فقد استمتع بتجربة أول ظهور له في البطولة، وقال: أشكر الجمهور من الإمارات، وجميع أنحاء العالم على دعمهم لي، وتحديداً عند الحفرة الأخيرة عندما كنت أمرر الكرة، ويسعدني تجربة هذا الشعور الرائع هنا في أبوظبي.
وانضمت البطولة إلى جولات سلسلة رولكس، ومع رفع قيمة جوائزها إلى 7 ملايين دولار، باتت واحدة من أبرز بطولات الجولة الأوروبية. 
وتقام البطولة، التي تم إطلاقها عام 2006، على أرض ملعب نادي أبوظبي للجولف.
وضمت قرية البطولة خلال اليوم الأول عدداً من الأنشطة واللحظات المبهرة، بما فيها مضرب الجولف الذي يبلغ طوله 8 أقدام ولاعب جولف على الدراجة الهوائية الأحادية، وغيرها. 
واتجهت الجماهير نحو الملعب، حيث قام أفضل لاعبي الجولف في العالم بمن فيهم المصنف ثانياً على العالم بروكس كويبكا، وحامل اللقب مرتين تومي فليتوود بالمنافسة للحصول على كأس فالكون الشهير، كانت هناك أيضاً مواجهات وضربات جولف ممتعة قام بها الجمهور من جميع الأعمار خارج الملعب.
واستضافت القرية عدداً من الأنشطة الترفيهية للعائلات والأطفال والتي شملت الفعاليات المجانية والعروض الموسيقية الحية والطعام الرائع، وكان تركيز الجمهور الرئيسي هو المشاركة في اللعب على دراجة أحادية والقيام بضربة جولف بمضرب يبلغ طوله 8 أقدام.
وقال كيفين كاربنتر من ذا تريك شوت بويز، إن الجولف رياضة رائعة لجميع أفراد العائلة ونستخدم حيلنا لجعل اللعبة أكثر متعة للجمهور، لاسيما الصغار منهم.
وأضاف: هدفنا هو جعل لعبة الجولف أكثر متعة، وكان انضمام صقور المستقبل لنا رائعاً حيث قاموا بتجربة بعض الحيل والضربات. 
وقال آدم جولي، مدرس الأحياء في مدرسة كرانلي أبوظبي، إن البطولة تعد مقدمة رائعة للجولف، وعلى بعد مسافة قليلة نرى بعضاً من أفضل لاعبي الجولف في العالم، ويتفاعل معهم بحماس عدد من طلابنا الذين يشجعون الجولف، ويوجد أيضاً أنشطة رائعة في قرية البطولة تناسب جميع الأذواق والقدرات.
وتعتبر قرية البطولة منطقة في نادي أبوظبي للجولف تم تخصيصها لتوفير أوقات من الترفيه للعائلات وأطفالهم، حيث إنها جزء من تقاليد البطولة.