تحت رعاية حمدان بن زايد... مهرجان سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية ينطلق الخميس

المصدر: ADSC 24/10/2018 12:00:00 ص :

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، تنطلق في السادسة والنصف من صباح يوم الخميس الموافق 25 اكتوبر 2018 فعاليات النسخة الثانية لمهرجان سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي ينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ومجلس أبوظبي الرياضي، في أكبر تظاهرة رياضية بحرية تراثية، ضمن احتفالات الدولة في 2018 بعام زايد.

ويعد سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة  60قدماً الأكبر والأضخم ضمن هذه الفئة على مدار التاريخ سواء من ناحية عدد المشاركين أو الجوائز التي تعد الأغلى في تاريخ السباقات التراثية البحرية على الإطلاق في الدولة والمنطقة، حيث رصد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت 25 مليون درهم جوائز مالية لأصحاب المراكز من الأول وحتى المائة في الترتيب النهائي للمشاركين، بالإضافة إلى رفع عدد السيارات المقدمة لأصحاب المراكز الخمسة الأولى إلى 5 سيارات، حيث سيحصل البطل على مليون ونصف المليون درهم بالإضافة إلى سيارة كجائزة مالية فيما سيحصل الوصيف على مليون ومائة ألف درهم وسيارة وصاحب المركز الثالث على تسعمائة ألف درهم وسيارة.

ويشارك في السباق 116 محملاً شراعياً بإجمالي ما يقارب الـ 3000 بحار من مختلف إمارات الدولة، إذ شهدت باب التسجيل إقبالاً غير مسبوقاً على المشاركة في الحدث نظراً لأهميته وقيمته التاريخية.

وينطلق السباق في الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم من جزيرة دلما التاريخية بالعاصمة أبوظبي مروراً بسبع جزر مختلفة تبرز أهم المعالم التراثية والحضارية في هذه المنطقة وهي جزيرة دلما في البداية ثم صير بني ياس ثم جزيرة غشة، يعقبها المرور بجزيرة أم الكركم ثم الفطاير ثم البزم قم مروح وأخيراً جزيرة جنانة قبل المحطة الأخيرة للسباق في مدينة المرفأ.

وتبلغ المسافة الإجمالية للسباق الذي يعد الأطول بين سباقات المحامل الشراعية فئة 60 قدماً 80 ميلاً بحرياً بما يعادل130 كيلومتراً، وتم الاستقرار على بوابتي العبور الرئيسيتين للمحامل الشراعية المشاركة ومسار ونقطة نهاية السباق الرئيسي، إذ حددت اللجنة المنظمة موقع البوابة الأولى على بعد 40 كلم من نقطة الانطلاقة، فيما تم تحديد موقع البوابة الثانية على بعد 65 كلم من الانطلاقة على أن تكون نقطة النهاية بعد 60 كلم من البوابة الثانية بما يضمن سلامة المشاركين.

وكانت المحامل الشراعية المشاركة قد خضعت خلال اليومين الماضيين للفحوصات والقياسات الفنية المطلوبة بناء على اللوائح والقوانين التي حددتها اللجنة العليا المنظمة للسباق، وذلك بعدما اكتمل وصول المحامل إلى نقطة الانطلاق بناء على قرار اللجنة المنظمة التي أوصت بضرورة التواجد في جزيرة دلما قبل وقت كاف لتفادي أية معوقات قد تقف حائلاً أمام وصل المحامل في الوقت المحدد.

ومن المنتظر أن يشتد التنافس بين المحامل المشاركة من أجل نيل الجوائز الكبرى، حيث تأتي عدد من المحامل في مقدمة المرشحين للفوز بالنسخة الثانية والتي تملك باعاً طويلاً في عالم السباقات البحرية التراثية، في مقدمتهم "العاصفة" حامل لقب النسخة الأولى، و"زلزال" و"غازي" و"القفاي" لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، و"لزاز" لحمد سعيد الفلاسي، و"براق" لمحمد راشد الرميثي، و"طوفان" لأحمد سعيد سالم الرميثي، وغيرهم من المحامل التي تسعى للمنافسة على اللقب التاريخي.

ويقام على هامش السباق فعاليات وأنشطة ترفيهية وعائلية لمحبي وعشاق الرياضات البحرية التراثية، إذ فتحت القرية التراثية التي خصصتها اللجنة المنظمة للمهرجان أبوابها للجماهير من عشاق التراث الوطني الأصيل أمس، حيث تضم العديد من الأجنحة المتخصصة في التراث لاسيما لاسيما التراث البحري وطرق صناعة المحامل والغوص لصيد اللؤلؤ.

وتبلغ مساحة قرية الفعاليات 5 ألاف متر مربع، وسوف تشهد إقامة مجموعة من الفعاليات المتميزة على رأسها المسابقات الخاصة التي تم تخصيص جوائز مالية قيمة للفائزين، إضافة إلى مجموعة مستحدثة من الفعاليات الترفيهية، وأجنحة لكل ما يخص أهل البحر وكذلك الصناعات اليدوية وأيضاً الأكلات الشعبية المعروفة.

من جهته تقدم عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " لدعمه السخي لإحياء رياضات الآباء والاجداد، مثمناً التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ، ودعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، واهتمامه الكبير بتنظيم مهرجان سباق دلما الثاني للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة (60) قدم، الذي يمثل تأكيدا جديدا على مكانة واهمية الرياضات التراثية خصوصا بعد النجاحات الكبيرة التي سجلها السباق في النسخة الاولى التي اقيمت في شهر ابريل الماضي.

وأكد أن مجلس أبوظبي الرياضي حرص على دعم مهرجان سباق دلما الثاني وتسخير جميع الامكانيات لتحقيق المزيد من النجاحات لرياضة أبوظبي وللتراث البحري، وذلك انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي وحرصه على دعم مسيرة الرياضات التراثية، ونقل مفهومها واهدافها ومسيرتها الرائدة لأجيال الحاضر.

وقال إن تنظيم مهرجان سباق دلما للمحامل الشراعية لمسافة 80 ميل بحري للمرة الثانية على التوالي في الجزيرة ذات المكانة التاريخية ومركز اللؤلؤ والصيد والغوص على مستوى دول مجلس التعاون الخليج العربي، الى جانب الجوائز المالية الكبيرة المرصودة للفائزين يؤكد على اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها الكبير على توفير كافة مقومات نهضة تراث الإمارات البحري، وإعلاء شأنه والحفاظ على مسيرة الريادة التاريخية.

ووجه العواني الشكر إلى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ولكافة الجهات الراعية والداعمة للسباق، متمنياً لجميع المشاركين التوفيق والنجاح في الحدث.

بدوره وجه أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت رئيس اللجنة العليا المنظمة للسباق الشكر إلى القيادة الرشيدة على الدعم الدائم والمستمر لمختلف الأحداث التراثية بشكل عام والرياضات التراثية البحرية بشكل خاص، مؤكدا أن الدعم السامي يعد الأساس لمختلف النجاحات التي تحققت على أرض الواقع سواء بالحفاظ على التراث أو بنشره بين شباب الوطن.

كما وجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على رعاية سموه ودعم سباق دلما، مؤكدا أن رعاية سموه سوف تضاعف من قيمة الحدث لاسيما وأن سموه دائم الحرص على متابعة كافة التفاصيل الخاصة به ودائم التوجيه بتوفير كل متطلبات النجاح.

وشدد على أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى بكل قوة منذ خروجه إلى النور للقيام برسالته الوطنية على أكمل وجه من خلال نشر الترات البحري وتوسيع قاعدة الممارسين له من شباب وأبناء إمارات الخير.

وقال: من دون شك تعلمنا من الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه أن من ليس له ماض ليس له حاضر ولا يملك مستقبل، ومن هذا المنطلق نسعى دائما للفخر بماضينا وتراثنا الأصيل الذي أضاء الطريق نحو الحاضر المبهر الذي نعيشه ويدفعنا دائما نحو مستقبل أفضل.

وأضاف: الكل يعلم القيمة التاريخية لجزيرة دلما والغالية على نفس كل إماراتي وعاشق لتراث البحر فهي الأساس في بناء الحضارة ويجب أن نذكرها وعلينا دائما أن نسعى لتخليد ذكراها وجعلها أمام أعيننا وبعد النجاح منقطع النظير الذي حققته النسخة الأولى من السباق كان لابد من استثمار هذا النجاح ومواصلة العمل لإخراج النسخة الثانية إلى النور وبشكل أفضل خاصة وأنها تحمل اسماً غالياً على قلوب الجميع وفي عام استثنائي احتفاء بمئوية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

كما شدد على أن محطات دلما ستكون غاية في الأهمية حيث يمر بست جزر بخلاف دلما قبل التوقف بالمحطة الختامية في مدينة المرفأ الأمر الذي يؤكد أن هناك استراتيجية محددة بترسيخ قيمة ومكانة هذه الجزر بوجودها كمحطات رئيسية في السباق.

ووجه الرميثي الشكر إلى جميع الجهات الداعمة على رأسها مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان الذي يدعم كل أحداث النادي، كما وجه التحية إلى الرعاة المسعود للسيارات ومجموعة الرابيع وشركة أدنوك ومجموعة الفتان، بالإضافة إلى جهاز حماية المنشآت وموانئ أبوظبي وطيران أبوظبي وجميع الجهات المشاركة في الحدث سواء بالتنظيم أو تقديم الدعم اللوجيستي.

وتمنى الرميثي التوفيق لجميع البحارة المشاركين في السباق، مشدداً على أنه أنه لا خاسر في السباق وإنما الجميع فائز في الحدث التاريخي الذي يعكس هوية وأصالة دولة الإمارات العربية المتحدة.








المهيري :  نفخر بدعم تراثنا الوطني

 

أعرب سعادة هزاع محمد بن ربيع المهيري رئيس مجلس إدارة مجموعة الرُبًيع، عن سعادته البالغة برعاية مهرجان دلما التراثي البحري وقال : لا يسعنا إلا أن نوجه الشكر إلى اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على اتاحة هذه الفرصة العظيمة لرعاية هذا الحدث التاريخي، لاسيما وأنه يقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة الأمر الذي يضاعف من قيمته، ويجعل الجميع على أهبة الاستعداد لتقديم يد العون لنجاح الحدث بأي طريقة.

وأضاف : تسعى مجموعة الرُبًيع للقيام بدورها تجاه المجتمع بشكل خاص والوطن بشكل عام من خلال المساهمة في إنجاح الأحداث التي تتعلق بتراث الأباء والأجداد تحديداً.

كما أكد أن الرعاية ما هي إلا جزءاً بسيطاً نرد بعضاً مما يقدمه الوطن لنا، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة تضرب المثل وتعد القدوة دائماً قي دعم مثل هذه الفعاليات بهدف غرس التراث الوطني في نفوس الشباب الصغير.

 

المزروعي: أدنوك حريصة على دعم الرياضات التراثية

عبر السيد غنام بطي المزروعي مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في أدنوك عن فخر المؤسسة برعاية مهرجان دلما التاريخي، مؤكداً أن أدنوك حريصة كل الحرص على دعم الأحداث والفعاليات الرياضية في الدولة في إطار تعزيز دور المؤسسة تجاه المجتمع بصفة عامة والمجال الرياضي بصفة خاصة.

وقال:" فخورون برعاية مهرجان دلما للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، وهو حدث تاريخي بكل ما تحمله الكلمة من معنى كونه الأكبر في عالم الرياضات البحرية التراثية، ونحن سعداء بهذه الاتفاقية مع نادي أبوظبي للرياضات البشراعية واليخوت التي من شأنها تعزيز المساعي الرامية إلى إحياء التراث البحري من أجل أن تتوارث الأجيال الجديدة هويتنا وتراثنا الذي نعتز به كثيراً".

وثمن المزروعي الرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة والذي لا يألوا جهداً عن دعم والاهتمام بالرياضات التراثية وهو ما يضاعف من قيمة الحدث الذي أصبح علامة فارقة في عالم السباقات البحرية في الدولة والمنطقة.



المسعود : شراكتنا نابعة من حرصنا على دعم الفعاليات البحرية والتراثية

توجه سعادة طارق المسعود الرئيس التنفيذي للمسعود للسيارات بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة لرعايتها الدائمة  لمسيرة نهضة الرياضات التراثية، مشيداً برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة صاحب الأيادي البيضاء على هذه السابقات التراثية، وقد ضاعفت هذه الرعاية من قيمة السباق الذي أصبح حديث المهتمين بالسباقات البحرية  على مدار العامين الماضيين، كما أن هذه الرعاية ستحفز الجميع وتضعهم على أهبة الاستعداد لتقديم كل الإمكانيات المتاحة لإنجاح السابق الذي سيظل علامة فارقة في السباقات البحرية التراثية بالمنطقة.

وقال : إن الشراكة مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية تدل على اهتمام المسعود ودورها المجتمعي تجاه الفعاليات والمناسبات الرياضية التراثية ، حيث تسعى المسعود للقيام بدورها الوطني من خلال المساهمة في إنجاح الأحداث الرياضية الكبرى التي تتعلق بتراث الآباء والأجداد ، خاصة السابقات البحرية التي يمارسها عدد كبير من محبي وعشاق هذه الرياضة الأصيلة.