حمدان بن زايد يتوج المحمل " زلزال " بطلا لسباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدما

22/10/2019 12:00:00 ص :

توج سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على متن اليخت " المقام " مساء اليوم المحمل "زلزال " للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة محمد عبدالله المرزوقي بطلا للنسخة الثالثة من مهرجان سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً .. وتسلم الجائزة الشيخ راشد بن حمدان بن زايد آل نهيان.

واحتل المركز الثاني المحمل " طيار "  للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة علي عبدالله المرزوقي فيما وقف بالمركز الثالث المحمل " غازي  " للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة سالم سعيد الرميثي .

أقيم المهرجان برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ونظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي وشارك فيه 120 محملاً وثلاثة آلاف بحار من مختلف إمارات الدولة، وبجوائز مالية بلغت قيمتها 25 مليون درهم.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في ختام السباق بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للرياضات البحرية والتراثية ودعم سموهما الدائم للتراث الوطني الأصيل مؤكداً سموه أن القيادة زرعت في نفوس الجميع عشق كل ما يتعلق بتراث الوطن إيماناً منها بأن الاعتزاز بالماضي هو السبيل لبناء أمة قوية قادرة على مواجهة أي تحدٍ.

وقال سموه إن الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد طيب الله ثراه وضع اللبنة والأساس لعمل متكامل من أجل المحافظة على الموروث الحضاري لشعب الإمارات وتطوير السباقات البحرية بحيث تصبح قبلة ومتنفساً لأهل الإمارات ورسالة باقية لكل الأجيال بل ومنبعاً ينهل منه الجيل الصاعد وأبناؤنا اليوم كل أسرار مهنة الأجداد والآباء في رحلات بحثهم عن الرزق في الخليج العربي.

ولفت سموه إلى القيمة التاريخية لجزيرة دلما الغالية على نفس كل إماراتي وكل عاشق لتراث البحر موضحاً أنه بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى والثانية من السباق كان لا بد من استثمار هذا النجاح ومواصلة العمل لإخراج النسخة الثالثة إلى النور وبشكل أفضل.

ووجّه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان التهنئة للفائزين في هذا السباق التاريخي وأكد أن الجميع فائز في هذا الحدث، ولا يوجد خاسر على الإطلاق.. مثمناً دور اللجنة المنظمة والرعاة في إنجاح الحدث والتنظيم المميز على مختلف المستويات.

شهد السباق إلى جانبه سموه ..  الشيخ راشد بن حمدان بن زايد آل نهيان وسعادة سلطان بن خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة  وسعادة اللواء الركن طيار على محمد مصلح الأحبابي رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل وسعادة أحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي وأحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي وعبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وعدد من المهتمين بهذه الرياضة البحرية.

وكان سعادة سلطان بن خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة قد توج بقية الفائزين في السباق حيث  احتل المركز الرابع المحمل " " حشيم " للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وبقيادة النوخذة حسن عبدالله المرزوقي فيما حل خامسا المحمل " الشقي " للشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وبقيادة النوخذة خلف بطي مصبح المري. 

يذكر أن  بطل السباق يحصل على مليون ونصف المليون درهم، جائزة مالية، بالإضافة إلى سيارة، فيما حصل الوصيف على مليون ومئة ألف درهم، بالإضافة إلى سيارة، أما صاحب المركز الثالث، فحصل على 900 ألف درهم وسيارة، والرابع على 800 ألف درهم وسيارة فيما حصل الخامس على 750 وسيارة.

وجاءت الانطلاقة قوية ومثيرة، حيث حاول نواخذة المحامل المشاركة في اتخاذ مواقع متميزة في مقدم السباق منذ البداية، بهدف الحصول على قوة دفع معنوية كبيرة.

ولم تكن البداية مثيرة فقط في مياه جزيرة دلما، حيث كانت مثيرة أيضاً على الشاطئ، بحضور جماهيري مميز، خصوصاً في القرية التراثية، التي شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً، للتفاعل مع مختلف الفعاليات التي أقيمت بداخلها، سواء المسابقات الخاصة أو الأجنحة التي عرضت العديد من متعلقات التراث البحري الأصيل.

وعمدت اللجنة المنظمة منذ النسخة الأولى من السباق، إلى اعتماد خط سير يمر بسبع جزر، لإظهار معالمها المميزة، حيث جاءت انطلاقة السباق من جزيرة دلما، ثم صير بني ياس ثم جزيرة غشة، يعقبها المرور بجزيرة أم الكركم ثم الفطاير، وبعدها جزيرة البزم، ثم مروح، وأخيراً جزيرة جنانة، قبل المحطة الأخيرة للسباق في مدينة المرفأ.

ويعد سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الأكبر والأضخم ضمن هذه الفئة على مدار التاريخ، سواء من ناحية عدد المشاركين، أو الجوائز التي تعد الأغلى في تاريخ السباقات التراثية البحرية على الإطلاق في الدولة والمنطقة، حيث رصد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت 25 مليون درهم، جوائز مالية لأصحاب المراكز من الأول وحتى المئة في الترتيب النهائي للمشاركين، بالإضافة إلى 5 سيارات لأصحاب المراكز الخمسة الأولى.