افتتاح القرية التراثية لمهرجان سباق دلما الثالث... 119 محملاً في سباق دلما وسط منافسة محتدمة على لقب بحار الموسم

18/10/2019 12:00:00 ص :

افتتحت فعاليات القرية التراثية لمهرجان سباق دلما الثالث مساء يوم الخميس الموافق 17 أكتوبر 2019، على شاطئ البحر بجزيرة دلما، والتي تمتد أنشطتها وفعالياتها حتى الثالث والعشرين من الشهر نفسه وتفتح بشكل يومي لأكثر من 12 ساعة.

شهد الافتتاح الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس لجنة الكايت سيرف ولجنة الامارات للتجديف والتزحلق على الماء وسعادة احمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وسعيد المهيري ممثل مجلس أبوظبي الرياضي.

وقام الحضور بجولة تفقدية لفعاليات وانشطة القرية بحلتها الجديدة، بعد أن تمت زيادة مساحتها لتصل إلى 12500 متر مربع، وذلك في إطار سعيها لمشاركة أكبر عدد ممكن من الضيوف، وبلغ عدد دكاكين السوق الشعبي 35 ، مع اجنحة ل5 جهات حكومية ، و4 محلات تجارية، وتحفل القرية التراثية بالعديد من الفعاليات التي تخدم جميع أفراد العائلة وكذلك الشباب الرياضي، وهناك مسابقات الكايت سيرف التي تقام للمرة الأولى وكذلك كرة القدم الشاطئية وكرة الطائرة الشاطئية ومسابقات شد الحبل، الدرجات الهوائية إضافة إلى المسابقات التراثية مثل صيد السمك والكيرم.كما خصصت اللجنة جوائز مالية قيمة للفائزين في تلك المسابقات لتحفيزهم على التواجد والتفاعل مع الحدث.

كما تشمل القرية سوق شعبي وبيت النوخذة ومسرح الفعاليات وأجنحة للجهات الحكومية ومحلات تجارية وباحة للمطاعم والاكشاك والمعرض البحري، بجانب الفعاليات النسائية مثل الأزياء التراثية وكذلك الطبخ وصناعة التلي والخوص من أجل تواجد الجميع بداية من الأطفال مرورا بالشباب وانتهاء بالأباء والأمهات.

وقام الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان وسعادة احمد ثاني الرميثي وعبدالله بطي القبيسي بزراعة شجرة الغاف في وسط القرية المطلة على البحر بجزيرة دلما التاريخية، والتي ترمز للتسامح ، في خطوة مهمة للتأكيد على مكانة الحدث التاريخي السنوي الذي يقام في موطن التسامح ويجمع تحت مظلته الجميع .

 

من جهته توجه سعادة احمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الحديثة بأسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة لرعايته السامية ودعمه المستمر ودوره الريادي في نهضة الرياضات التراثية التي تمثل إرث الإباء والاجداد وحرص سموه الكبير لنقل هذا الموروث إلى أجيال الحاضر وتعزيز مكانته المجتمعية.

وقال الرميثي: افتتاح القرية التراثية التي تحفل بالكثير من الأنشطة والفعاليات والمسابقات الرياضية والحرف التراثية والمصنوعات الوطنية بمشاركة مجتمع جزيرة دلما والجهات الحكومية والجهات الراعية، يمثل محطة مهمة في مسيرة التقدم الكبير الذي يحرزه السباق من عام لآخر، حيث تشهد النسخة الثالثة تطورات وتوسعة كبيرة في كافة أروقة القرية التراثية التي تقدمها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، ما يعكس النهج الوطني والتلاحم الكبير الذي تبديه المؤسسات والأهالي من اجل دعم مكانة الحدث التاريخي لأعلى المراتب.

وأضاف: فخورون برسالة مهرجان سباق دلما التاريخي الذي بات يمثل مناسبة سنوية تراثية يترقبها الجميع، وهذا ما شاهدناه في القرية التراثية التي حفلت بالأقبال الكبير والمشاركة الواسعة من أهالي دلما الكرام الذين اعربوا عن فرحتهم وارتياحهم لعودة الكرنفال التراثي الكبير الذي يجسد قيم التراث الأصيل ومكانته الرفيعة في مجتمع دولة الإمارات، متقدما بالشكر للشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان لحضوره افتتاح القرية والشكر موصول للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ولكافة الجهات والاسر المنتجة والمشاركة في فعاليات القرية.

في المقابل قررت اللجنة العليا المنظمة للنسخة الثالثة من سباق دلما البحري التاريخي، رفع عدد السيارات التي تم تخصيصها للفائزين، من ثلاثة سيارة لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى خمس سيارات لأصحاب المراكز الخمسة الأولى بالإضافة إلى الجوائز المالية التي يحصل عليها صاحب كل مركز.

ويتحصل البطل على 1.5 مليون درهم وسيارة والوصيف على 1.1 مليون درهم وسيارة والثالث على 900 ألف درهم وسيارة، وتبلغ قيمة الجوائز المالية المقررة للمشاركين في السباق 25 مليون درهم وهي الجائزة الأعلى والأكبر في تاريخ السباقات البحرية على الإطلاق.

على جانب أخر تبدأ المحامل الشراعية في التوجه إلى جزيرة دلما اليوم السبت الموافق 19 أكتوبر الجاري استعداداً للسباق الذي تم تحديد الثلاثاء المقبل موعداً له بالاتفاق مع المركز الوطني للأرصاد، وتخضع المحامل المشاركة لفحص فني شامل للتأكد من التزام الجميع بالمواصفات الفنية والقياسات الخاصة بفئة 60 قدماً.

وأعلنت اللجنة المنظمة عن العدد النهائي للمشاركين في السباق بعد إغلاق باب التسجيل حيث وصل العدد إلى 119 محملاً شراعياَ بمجموع بحارة يقترب من الثلاثة ألاف بحار.

كما عقد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الاجتماع التنويري الأخير في مقر مجلس أبوظبي الرياضي مع النواخذة بعد الإعلان عن العدد النهائي المشارك في السباق، بحضور ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي للنادي، حيث تم الاتفاق على كافة التفاصيل الفنية والقواعد المنظمة للتسابق وكذلك موعد الانطلاق وطريقة الانطلاق ومكانه في جزيرة دلما.

كما طالبت اللجنة المنظمة الملاك بالالتزام بلوائح الأمن والسلامة فيما يخص البحارة أقل من 18 سنة، حيث يتحتم على نوخذة المحمل تحمل مسؤوليتهم وإحضار موافقة ضمنية من أولياء أمورهم، فيما ما يخص عد المشاركين فقد حددت اللجنة عدد البحارة على المحمل حيث لا يقل عن 15 بحارا نصفهم من المواطنين ومواليد الدولة على الأقل.

وما يخص إجراءات الفحص فقد أكدت اللجنة على خضوع المحامل لفحوصات للتأكد من جميع الإجراءات أبرزها وجود ما يضمن سلامة البحارة من أطواق النجاة التي يجب أن تكون مطابقة للمواصفات، إضافة إلى وجود مؤن تمويلية تكفي ليوم كامل.

وطالبت اللجنة العليا خلال الاجتماع التنويري بضرورة الحصول على جهازي اتصالات صالحين ليتمكن محمل القطر من الوصول إلى المحمل بسهولة في حالة الطوارئ.

كما ألزمت اللجنة البحارة بضرورة إحضار مركب قطر برخصة صالحة وسارية، وأكدت حتمية تتبعه للمحمل بالشكل الذي لا يضر بمسار السباق العام.

وتم التأكيد على أن اللجنة لن تتوانى في تطبيق الغرامات المفروضة على المخالفين سواء فيما يخص القياسات أو عدم الالتزام بأي من الأمور الموجودة في اللائحة العامة للسباق، وتبدأ الإجراءات بالغرامات من ألف درهم إلى خمسة ألاف درهم وتصل إلى الاستبعاد النهائي من السباق وشطب النتائج.

وأخيراً أكدت اللجنة العليا على أن النتائج يتم احتسابها فقد للمحامل التي سوف تمر من بوابة العبور، فيما لن يتم احتساب نتائج أي محمل لم يعبر من هذه البوابة.

كما أكدت على حق اللجنة التام في إلغاء السباق في أي وقت حال حدوث أي ظرف مفاجئ، إضافة إلى أن اللجنة يحق لها الإعلان عن نهاية السباق قبل غروب الشمس بساعة من دون أية مبررات.

ويحدد سباق دلما التاريخي هوية بحار الموسم الذي يتنافس عليه العديد من البحارة ويتصدر الترتيب العام للموسم براق لمعالي الفريق مصبح راشد مصبح الفتان برصيد 276 نقطة وفي المركز الثاني في الترتيب العام يأتي حشيم للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان برصيد 246 نقطة، وثالثاً يأتي غازي لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم برصيد 240 نقطة وفي المركز الرابع يحل الشقي لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم برصيد 237 نقطة أما صاحب المركز الخامس في الترتيب العام قبل السباق الختامي للموسم فهو مزاحم لسيف محمد بن عيلان المزروعي برصيد 237 نقطة أيضاً.