رفع قيمة جوائز الخمسة الاوائل لـ 5 سيارات... اللجنة المنظمة تعقد اجتماعا تنويريا للنواخذة المشاركين في مهرجان سباق دلما التاريخي

المصدر: ADSC 20/10/2018 12:00:00 ص :

أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن إضافة أربع سيارات جوائز لسباق دلما البحري التاريخي، ليصبح بذلك عدد السيارات خمس سيارات يحصل عليها المتسابقون الخمسة الأوائل.

وكان النادي قد خصص 25 مليون درهم جوائز مالية لاصحاب المراكز من الأول وحتى المائة، يحصل البطل منها على مليون ونصف المليون درهم بالإضافة إلى سيارة.

وتعد جوائز سباق دلما البحري التاريخي هي الأعلى قيمة في تاريح سباقات التراث البحري.

وتنطلق فعاليات مهرجان دلما البحري الخميس المقبل، وتتواصل الأحداث لخمسة أيام على أن يختتم في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وتتواصل الاستعدادات للحدث على قدم وساق من جانب اللجنة العليا المنظمة برئاسة أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

وعقدت اللجنة العليا اجتماعاً تنويرياً مع البحارة المشاركين أمس الأول، بمقر مجلس أبوظبي الرياضي وتحدثت عن التعليمات والارشادات والقوانين المنظمة للسباق وضرورة الإلتزام بها.

حضر الاجتماع التنويري سعادة عارف حمد العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، والسيد ماجد عتيق المهيري نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

واستعرض المهيري التعليمات الخاصة بالمشاركة في السباق والتي تضمنت أكثر من جانب أبرزها القياسات الخاصة بالمحامل ومكوناتها لاسيما وأنه على الملاك والنواخذة ضرورة الالتزام بالقياسات الخاصة التي أعلنت عنها اللجنة المنظمة، فيما سيتم استبعاد أي محمل يخالف هذه القياسات.

ولم تكن القياسات الفنية هي الوحيدة التي تضمنها كتيب التعليمات الذي تم توزيعه على البحارة حيث تضمن العيد من النقاط الأخرى، أهمها طرق التسجيل في السباق وكيفية الحصول على طريقة صحيحة للتواجد بين المشاركين، إضافة إلى اللوائح المنظمة للإنطلاقة التاريخية للحدث والأماكن التي يجب أن تتمركز فيها المحامل عند الإنطلاق وحتمية الإلتزام بالتواجد في الوقت المحدد لذلك.

كما طالبت اللجنة المنظمة الملاك بالإلتزام بلوائح الأمن والسلامة فيما يخص البحارة أقل من 18 سنة، حيث يتحتم على نوخذة المحمل تحمل مسؤوليتهم وإحضار موافقة ضمنية من أولياء أمورهم.

أما ما يخص عد المشاركين فقد حددت اللجنة عدد البحارة على المحمل حيث لا يقل عن 15 بحارا نصفهم من المواطنين ومواليد الدولة على الأقل.

أما فيما يخص إجراءات الفحص فقد أكدت اللجنة على أن خضوع المحامل لفحوصات للتأكد من جميع الإجراءات أبرزها وجود ما يضمن سلامة البحارة من أطواق النجاة التي يجب أن تكون مطابقة للمواصفات، إضافة إلى وجود مؤن تمويلية تكفي ليوم كامل.

وطالبت اللجنة العليا خلال الاجتماع التنويوي النواخذة بضرورة الحضول على جهازي اتصالات صالحين ليتمكن محمل القطر من الوصول إلى المحمل بسهولة في حالة الطواريء.

كما ألزمت اللجنة البحارة بضرورة إحضار مركب قطر برخصة صالحة وسارية، وأكدت حتمية تتبعه للمحمل بالشكل الذي يضر بمسار السباق العام.

وحذرت اللجن العليا المشاركين من تطبيق الغرامات المفروضة على المخالفين سواء فيما يخص القياسات أو عدم الالتزام بأي من الأمور الموجودة في اللائحة العامة للسباق، وتبدأ الإجراءات بالغرامات من الف درهم إلى خمسة ألاف درهم ثم تسصل إلى الاستبعاد النهائي من السباق وشطب النتائج.

وأخيراً أكدت اللجنة العليا على أن النتائج يتم احتسابها فقد للمحامل التي سوف تمر من بوابة العبور، فيما لن يتم احتساب نتائج أي محمل لم يعبر من هذه البوابة.

كما أكدت على حق اللجنة التام في إلغاء السباق في أي وقت حال حدوث أي ظرف مفاجيء، إضافة إلى أن اللجنة يحق لها الإعلان عن نهاية السباق قبل غروب الشمس بساعة من دون أية مبرررات.

من جهته وجه ماجد المهيري الشكر إلى البحارة المشاركين في السباق، وعبر عن سعادته البالغة بالحضور الكبير من جانب المشاركين خلال الاجتماع التنويوي.

وشدد على أن الجميع يعمل بكل طاقته من أجل الانتهاء من الاستعدادات للحدث، وشدد على أن اللجنة العليا المنظمة للسباق تؤكد دوماً على أن سلامة الجميع هي الأهم من أي شيء، لذلك يجب أن يلتزم نوخذة كل محمل بتعليمات الأمن والسلامة، إضافة إلى الالتزام التام باللوائح الفنية المنظمة للحدث.

وعبر عن ثقته التامة في خروج السباق بالشكل الذي يليق بامكانته وبالرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.

وأكد أن سموه يحرص دائماً على متابعة كافة الترتيبات الخاصة بالسباق التاريخي، الأمر الذي يؤكد مكانة سباق دلما ومكانة التراث البحري عند القيادة الرشيدة.