بالشراكة بين وزارة التربية والتعليم وأدنوك... مجلس أبوظبي الرياضي يطلق مبادرة ذا ديلي ميل في 55 مدرسة بأبوظبي

16/10/2019 12:00:00 ص :

أطلق مجلس أبوظبي الرياضي اليوم الأربعاء الموافق 16-10-2019 ، مبادرة ذا ديلي ميل أبوظبي لطلبة الحلقة الدراسية الأولى في 55 مدرسة بأبوظبي، وذلك بالشراكة بين وزارة التربية والتعليم وأدنوك، في خطوة إضافية جديدة لرفع معدلات الممارسة الرياضية في صفوف طلبة المدارس وتحسين اللياقة البدنية والصحة العامة لكافة افراد المجتمع.

شهد الانطلاق والمشاركة في المبادرة مع طالبات مدرسة خليفة (أ) بأبوظبي، سعادة عبدالرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم، وسعادة عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعادة مطر النعيمي، مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، وسعادة لبنى الشامسي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات المدرسية في وزارة التربية والتعليم، وطلال الهاشمي مدير قطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي وحميد عبدالله مدير إدارة شؤون الطلبة في وزارة التربية والتعليم، ومحمد العبيدلي من قسم علاقات المستثمرين في أدنوك.

وتمثل مبادرة ذا ديلي ميل أبوظبي جزء من المبادرة العالمية التي يشارك فيها 10 الاف مدرسة و2 مليون طفل يومياً حول العالم، والتي برهنت نتائجها الإيجابية ، وتم الاعتراف بها في استراتيجية مكافحة سمنة الأطفال لعام 2018 التي اطلقتها حكومة المملكة المتحدة، كما تعد نشاط بدني مجتمعي يقوم طلبة المدارس بممارسة النشاط الرياضي كالمشي والجري خلال اليوم الدراسي لمدة 15 دقيقة.

من جهته قال طلال الهاشمي مدير قطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي: يسعدنا في مجلس أبوظبي الرياضي تدشين وإطلاق مبادرة ذا ديلي ميل أبوظبي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وبالشراكة مع أدنوك، وسط مشاركة أكثر من 50 مدرسة حكومية بأهداف تحسين الجوانب البدنية والمعنوية والذهنية والترفيهية لطلبة مدارس الحلقة الأولى.

وأضاف : المبادرة تمثل إضافة جديدة لبرامجنا الطموحة لتوعية الطلبة بأهمية الرياضة في النمط اليومي للحياة وهي دعوة أيضا لممارسة الأنشطة الرياضية البسيطة والمتاحة، لغرس ثقافة الرياضة منذ الصغر لدى الأجيال الجديدة.

وتابع : المبادرة مجانية وشاملة بواقع 15 دقيقة للطلبة الصغار تشمل المشي والجري الخفيف والركض خلال اليوم الدراسي في الوقت الذي يختاره ويحدده مدرس التربية الرياضية بالتنسيق مع المدرسة، فهي لا تعتبر حصة تربوية رياضية ولكنها دعوة لرفع معدلات التوعية والتثقيف الرياضي، لتحسين لياقتهم البدنية وزيادة أعداد الممارسين للرياضة في مجتمع أبوظبي، بما تساهم بدعم خطط مكافحة السمنة والحد من مخاطر الأمراض والمعوقات الصحية.

بدوره أكد حميد عبدالله مدير إدارة شؤون الطلبة في وزارة التربية والتعليم أن المبادرة التي تستهدف كافة الطلبة في المدارس الحكومية سيكون لها تأثيرات بدنية وذهنية ملموسة على المشاركين، كما ستسهم في تغيير النمط السائد للحصة الدراسية، إذ لن يكون النشاط الرياضي مقتصراً على حصة التربية الرياضية فقط بل ستشمل كافة الحصص الأخرى من خلال اقتطاع ربع ساعة يومياً لكسر الروتين اليومي للطالب. 

وقال : إن قضاء الطلاب لساعات طويلة على مقاعد الدراسية من شأنه أن يؤثر على نشاطهم وحركتهم، فالمشي أو الركض لمدة ربع ساعة يسهم في تنشيط الطفل وتعزيز تحصيله العلمي الأكاديمي. في حين أن المبادرة ستسهم كذلك في تعزيز الثقافة الصحية المتكاملة للطلاب وتدفعهم إلى ممارسة أي نوع من الرياضات مستقبلاً. نحن فخورون بالشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي الذي تكللت بإطلاق الأولمبياد المدرسي وأخيراً هذه المبادرة والتي تدل على أهمية الشريحة المستهدفة.

بدورها قالت ريم البوعينين، مديرة المسؤولية الاجتماعية للشركات بأدنوك "تركز أدنوك على خلق تأثير اجتماعي إيجابي مستدام من خلال تقديم برامج تدعم برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غدًا 21" وخطط التنمية الاقتصادية المستقبلية. تهدف أدنوك إلى التأثير بشكل إيجابي على الأفراد حاليًا وإنشاء مستقبل أكثر إشراقًا للأطفال."