12 دولة تتنافس على ألقاب مونديال التقاط الأوتاد في أبوظبي

المصدر: Al Ittihad 23/10/2018 12:00:00 ص :

برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تنطلق في العاصمة أبوظبي، الاثنين المقبل، فعاليات بطولة العالم الثالثة لالتقاط الأوتاد «أبوظبي 2018»، بالتزامن مع عام زايد، والاحتفاء بمرور 100 عام على مولده، والتي يشرف عليها وينظمها اتحاد الفروسية، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد. 
وتشارك في البطولة 12 دولة متأهلة من المنافسات القارية، وهي: عُمان، الأردن، جنوب أفريقيا، اليمن، النرويج، باكستان، الهند، السودان، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، والعراق، بالإضافة إلى الإمارات البلد المستضيف.
تبدأ البطولة التي يستضيفها نادي أبوظبي للفروسية على مضماره الرملي، بإجراء القرعة لخيول للمنتخبات المشاركة الاثنين المقبل، وتم أمس خلال المؤتمر الصحفي بنادي أبوظبي للفروسية إطلاق شعار البطولة الذي يحتوي على صورة متسابق يمتطي صهوة الخيل وفي يده رمح، وهو ملتقط أحد الأوتاد، ومجسم لقلعة قصر الحصن الذي يعد أحد أهم المواقع التاريخية في الدولة.
حضر المؤتمر اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية والسباق رئيس اللجنة العليا، والدكتور غانم محمد الهاجري الأمين العام للاتحاد، وأحمد القبيسي مدير إدارة الاتصال والتسويق في مجلس أبوظبي الرياضي، وعدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، ويعقوب السعدي، رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، وهيثم اللواتي الأمين العام للاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد، وأديب عبدالكريم الحمادي المدير التنفيذي رئيس اللجنة التنفيذية، وحشد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة.
وفي بداية المؤتمر، رحب الريسي بالضيوف من رؤساء ووفود الدول العربية والأجنبية، وجميع اللاعبين المشاركين في بطولة أبوظبي 2018 لمونديال التقاط الأوتاد الثالثة، وقال: «يشكل الحدث أهمية كبيرة لارتباطه مع عام زايد، والاحتفاء بمرور 100 عام على مولده، وتتنافس الدول الشقيقة والصديقة، في بطولة بهذا الحجم، ما يعزز مكانة وريادة الإمارات، حيث تعد البطولة بمثابة مهرجاناً يضم نخبة راقية من نجوم العالم المشاركين من 12 دولة». 
وقال أحمد القبيسي، إن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للبطولة وحرصه على نجاحها ليس مستغرباً على سموه الذي يعمل دائماً على إعلاء اسم الإمارات باستضافة الأحداث العالمية الكبيرة، والاهتمام بالضيوف والترحيب بهم، وأضاف: «استضافة الإمارات مونديال الأوتاد تأتي متزامناً مع العديد من الأحداث العالمية المهمة التي سيتم تنظيمها في الفترة المقبلة بدولتنا الحبيبة، مثل كأس العالم للأندية والبطولة الآسيوية والأولمبياد الخاص، وغيرهما من المنافسات تعد أبلغ دليل على الثقة التي تتوافر من الاتحادات الدولية في مقدرة الإمارات على التنظيم الجيد، ونأمل أن نقدم عبر مونديال التقاط الأوتاد عملاً رائعاً كالعادة يكون امتداداً للنجاحات السابقة وفي الوقت ذاته بداية مبشرة بالنجاحات المتوقعة للأحداث المقبلة، إن شاء الله».
وأعرب أديب الحمادي رئيس اللجنة التنفيذية المنظمة للبطولة عن سعادته باستضافة كأس العالم الثالثة لالتقاط الأوتاد، وتفاؤله بحصول فرسان الإمارات على ألقاب البطولة، وقال: البطولة هي الأولى من نوعها في تاريخ الإمارات، وستكون بمثابة انطلاقة رائعة للمزيد من الفعاليات والمناسبات العالمية، دون شك منتخب الإمارات شعاره «الذهب».
وتضم قائمة المنتخب الوطني الفرسان: عبدالله الشامسي وسلطان الجنيبي وحمدان الجنيبي، ومحمد الحمادي، وسيف الحارثي، وعيسى البلوشي، كما يخوض منتخبنا البطولة بإشراف محمد الحضرمي مدير المنتخب وإداري المنتخب مفتاح الحراصي والمدرب أحمد القايدي.
وتبدأ المنافسات الثلاثاء المقبل في الساعة 2:30 عصراً بفردي الرمح من ثلاث جولات، يعقبها حفل افتتاح البطولة، ومن ثم تجري منافسات مسابقة فرق بالرمح وتتألف من ثلاثة أشواط، وبعدها يتم تتويج الفائزين في مسابقات اليوم الأول. 
وفي يوم الأربعاء 31 أكتوبر، تقام منافسات فردي السيف من 3 جولات ومسابقة فرق بالسيف من ثلاث جولات، وتتويج الفائزين في منافسات اليوم الثاني، وفي اليوم الثالث مطلع نوفمبر في الساعة التاسعة صباحاً ستقام جولة سياحية في أبوظبي لزيارة بعض المعالم المهمة، مثل متحف اللوفر ومسجد الشيخ زايد الكبير، وفي الساعة السابعة مساء يقام حفل عشاء للمنتخبات المشاركة وتبادل الهدايا والدروع.
وفي يوم الجمعة 2 نوفمبر، تبدأ المسابقات في الساعة الثالثة عصراً من ثلاث مسابقات، وهي ليمونتان ووتد بالسيف من جولتين، ثم مسابقة حلقتين ووتد بالرمح من جولتين، ومن ثم تقام مسابقة تتابع الفرق من جولتين، ومن ثم يتم تتويج الفائزين.
من ناحيته، رفع هيثم اللواتي أمين عام الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد، أسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لرعاية مونديال التقاط الأوتاد في نسخته الثالثة، ذاكراً أن هذه الرعاية فقط منحتهم عنواناً عريضاً بنجاحها، وأن الاحتياجات كافة ستكون متوافرة.
وأضاف: أيضاً اختيارنا في الاتحاد الدولي للإمارات كان بسبب توافر البنية التحتية، وثقتنا الكبيرة في إمكاناتها العالية ومقدرتها على التنظيم وترحيبها المستمر بالضيوف.

عدنان النعيمي: حدث مهم
أكد عدنان سلطان النعيمي مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، أن الترتيبات كافة اكتملت لاستقبال واستضافة الحدث المهم، وقال: يسرنا أن نضع أيادينا مع إخوتنا في الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد بقيادة محمد الفيروز، وأن نساهم معهم في مسيرة الاتحاد وتنظيم البطولات التابعة له، بذلنا جهداً مقدراً في الفترة الماضية حتى نكون على قدر الثقة التي توافرت لنا من قبل الاتحاد الدولي في استقبال البطولة، ودون شك التنظيم يعتبر مكسباً كبيراً لرياضة الإمارات وتطوير للعبة على الصعيدين المحلي والعالمي. ورحب النعيمي بضيوف الإمارات في البطولة، متمنياً أن تكون المشاركة متميزة من جانب كل الفرق ترجمة للجهود التي يبذلها الاتحاد الدولي في تطوير نشاطه بالتعاون مع الاتحادات الوطنية.

يعقوب السعدي: تغطية استثنائية
أشاد يعقوب السعدي، رئيس قنوات أبوظبي الرياضية بالرعاية الكريمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للبطولة التي ستقام بالعاصمة أبوظبي معقل سباقات الخيول في العالم، وقال: نحن في قناة ياس أكملنا جميع الاستعدادات لتغطية الحدث العالمي الكبير، من خلال تقنيات متطورة وتغطية استثنائية، حيث تشكل الفعالية نقلة نوعية، وإثراء لأنشطة الخيل بشكل عام. وتأتي هذه التغطية الاستثنائية في إطار المستهدفات الاستراتيجية لـ«أبوظبي للإعلام» الرامية إلى توفير تغطية ومتابعة شاملة لأهم الأحداث والمناسبات والفعاليات على المستويات، المحلية والإقليمية والعالمية.

تقدير وترحيب
عبر الدكتور غانم الهاجري أمين عام اتحاد الفروسية عن سعادته بتنظيم حدث مونديالي جديد في أرض الإمارات، بالتعاون مع الاتحاد الدولي وتنظيم النسخة الثالثة من بطولة التقاط الأوتاد، وقال: ثقة الاتحاد الدولي محل تقدير وترحيب كبيرين من قبل الجميع، وهذه الثقة التي نحظى بها لم تأت من فراغ بكل تأكيد ولكن بسبب السمعة الطيبة التي توفرت للدولة، وترحيبها بضيوفها والخبرة التي توفرت لأبنائها خلال العمل المستمر في مختلف المحافل والصعد. وقال إن العالم كله يصوب أنظاره نحو الإمارات لمتابعة البطولات التي تقام بها في مختلف الأنشطة الرياضية وبحمد الله رغم كثرة الأحداث وتنوعها لكن أبناءنا دائماً ينتزعون الإشادة بحسن التنظيم أو بالكرم الذي يستقبلون به ضيوف الدولة.