خلال زيارة ميدانية... الرميثي يطلع على جاهزية ستاد الشارقة وآل مكتوم لكأس آسيا " الإمارات 2019"

04/12/2018 12:00:00 ص :

أطلع معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا " الإمارات 2019 " على جاهزية ستاد نادي الشارقة وآل مكتوم خلال زيارة ميدانية تفقدية للملاعب المستضيفة للبطولة الآسيوية التي ستقام خلال الفترة 5 يناير -1 فبراير 2018 .

وبدأت صباح اليوم الثلاثاء الموافق 4 ديسمبر 2018 الجولة التفقدية لمعاليه بزيارة إلى ستاد نادي الشارقة وذلك بحضور الشيخ احمد بن عبدالله آل ثاني رئيس مجموعة الشارقة وسعادة عارف حمد العواني مدير بطولة كأس آسيا ومحمد هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة وخالد الناخي نائب مدير مجموعة الشارقة وسهيل العريفي وناصر الشحي ويوسف البلوشي وعادل اليعقوبي من اللجنة العليا المحلية المنظمة للبطولة بجانب الدكتور إيهاب سالم مدير الموقع في مجموعة الشارقة.

وحرص معاليه على متابعة سير الاعمال في نادي الشارقة بداية من المقصورة الرئيسية وارضية الملعب وغرف تبديل ملابس اللاعبين وغرفة فحص المنشطات ومدرجات الجماهير ومنصة الإعلاميين والمنطقة الإعلامية المختلطة بجانب المنشآت الحديثة في النادي.

وإستمع معاليه من الشيخ احمد بن عبدالله آل ثاني شرحاً تفصيلياً حول سير الاعمال التحضيرية التي شهدها ستاد نادي الشارقة خلال الفترة الماضية خصوصا وانه لم يتبق سوى أمور بسيطة ستكتمل قريبا.

وفي ختام الزيارة اشاد معاليه بسير العمل التنظيمي في ستاد نادي الشارقة وقال:نتقدم بالشكر للشيخ احمد بن عبدالله آل ثاني رئيس مجموعة الشارقة وأعضاء اللجنة على الجهود المبذولة من أجل تحقيق الابهار التنظيمي للبطولة ودعم خطة استضافتها.

واضاف معاليه : نتوقع أن يكون استاد نادي الشارقة في كامل الجاهزية بتاريخ 20 ديسمبر الجاري ونحن مطمئنون على مجموعة الشارقة التي عودتنا على التميز في الاستضافة والتنظيم خلال البطولات السابقة ومن بينها نهائيات كأس العالم للشباب2003 وكأس العالم للناشئين 2013 ، كما سيشهد استاد نادي الشارقة استضافة مباراة تجريبية بعد اكتمال العمل خلال الأسبوعين القادمين.

وتابع معاليه :إن ملاعب الإمارات جاهزة للحدث الآسيوي، مشيدا معاليه بدعم واهتمام القيادة الرشيدة في إمارة الشارقة والتعاون الكبير الذي تقدمه الدوائر الحكومية في الإمارة الباسمة للبطولة القارية المرتقبة بنسختها الجديدة.

بدوره قال الشيخ احمد بن عبدالله آل ثاني رئيس مجموعة الشارقة:  نتوجه بالشكر والتقدير لمعالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا " الإمارات 2019 " لزيارته لستاد نادي الشارقة وتفقده خلال جولة ميدانية لكافة عمليات التطوير والتوسعة التي شهدها الاستاد، مضيفا : إن الزيارة تدل على حرص الإمارات واهتمامها الكبير بتقديم أبهى الصور والمشاهد التنظيمية وعكس المكانة المرموقة التي تتمتع بها دولتنا على الصعيد العالمي.

وتابع قائلاً: نحن على ثقة بتقديم تنظيم بأعلى مستوى وحريصون على اتمام كافة الجوانب التحضيرية، لتجسيد الصورة المبهرة والنجاح التنظيمي بجميع مباريات البطولة.

في السياق ذاته  قام معاليه بزيارة إلى استاد آل مكتوم بنادي النصر، بحضور كل من سعادة عارف حمد العواني مدير البطولة، وصلاح أمين عضو مجلس دبي الرياضي نائب رئيس مجموعة دبي، والعقيد حمد بن ديلان مدير مجموعة دبي واعضاء اللجنة العليا المحلية المنظمة.

وأشاد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، بإستاد آل مكتوم، وقال: "البطولة القارية قريبة جداً، والتقارير توصلنا عن المنشآت الرياضية أولاً بأول، وفي الاجتماع الأخير، قررنا زيارة الملاعب لمزيد من الاطمئنان على الجاهزية، واستاد آل مكتوم، أصبح خلال سنة واحدة، تحفة نفتخر بها مثلها مثل استاد هزاع بن زايد، وباقي استادات البطولة، واعتقد انه سيكون نجم الملاعب في البطولة الآسيوية".

وأضاف: "ظهور الملعب بهذا المظهر الحضاري، جاء نتيجة عمل جبار وكبير لمجموعة دبي، واللجنة المنظمة المحلية اطمئنت، على ملعب شباب الأهلي، والذي شهد عمليات تطوير بسيطة، وان شاء الله نحن جاهزون للبطولة، ونعمل ليل نهار لتجهيز كل شيء قبل الافتتاح، وواثقين من النجاح في التنظيم، وجاهزية الملاعب، والمتطوعين".

وتابع معاليه قائلاً : "ننتظر دعم منتخبنا وهو يبشر بالخير ويتطور في الفترة الأخيرة، والتنظيم سينجح ان شاء الله، بفضل الخبرات والكوادر القادرة على تنظيم بطولات ممتازة، ونتمنى أن يكون جمهورنا رقم واحد، ويكون احد أسباب نجاح البطولة، والتكاتف خلف المنتخب ضروري، وأقول لجمهورنا تواجدكم ضروري وواجب، وفي ظل تواجد الجماهير منتخبنا سيكون في وضع افضل، والمعسكر القادم سيكون المنتخب جاهز تماماً للبطولة".

وأكمل معاليه: "الجمهور هو من دفع منتخبنا للفوز بالنسخة الـ18 من كأس الخليج عام 2007، على ملعبنا رغم خسارة المباراة الأولى، واذكر موقف انني كنت في طريقي إلى مكتبي في الساعة الثامنة والنصف صباحاً، وشاهدت أحد المشجعين، وهو يحاول الدخول إلى مدرجات الملعب، لحضور المباراة النهائية، وهذه الروح هي المطلوبة من الجماهير القيام بدورها الإيجابي مع لاعبي منتخبنا الوطني".