الرميثي يلتقي الوفود الإعلامية لكأس آسيا الإمارات 2019

14/01/2019 12:00:00 ص :

اشاد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس اللجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس آسيا بتحسن الحضور الجماهيري والذي بلغ مع نهاية الجولة الثانية نحو 240 ألف متفرج، وشهد الافتتاح 33 ألف متفرجاً، وفي مباراة الإمارات والهند 43 ألف متفرجاً، وأتوقع زيادة الحضور الجماهيري في المباريات المقبلة خاصة في الأدوار الإقصائية.
وأكد معاليه أن قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس آسيا إلى 24 منتخباً "قرار صائب" ويحقق الهدف منه على صعيد تطوير المستوى الفني لجميع منتخبات القارة الصفراء.
جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح الذي جمع معالي اللواء محمد خلفان الرميثي مع الإعلاميين اليوم الاثنين الموافق14 يناير 2018 بفندق باب القصر بالعاصمة أبوظبي.
ورحب معاليه خلال اللقاء بجميع الوفود الإعلامية، مشيداً بالتغطية الإعلامية المتميزة التي تشهدها البطولة من جميع وسائل الإعلام والتي تحرص على القيام بدورها على أكمل وجه.
وتطرق معاليه أن المنتخبات المرشحة للمنافسة على اللقب، مشيراً إلى أن المنتخبات التي تأهلت لكأس العالم وتملك خبرة في البطولة مرشحة بكل تأكيد، مشيداً بالمنتخب السعودي الذي قدم مستويات لافتة ويعد واحداً من المرشحين على اللقب.
ونوه معاليه إلى أن البطولة تمضي بنجاح تنظيمي لافت في ظل عدم وجود أية شكاوى من الوفود والمنتخبات المشاركة، وقال:" الإمارات تملك خبرات تنظيمية كبيرة وهناك اجتماعات يومية مع الاتحاد الآسيوي ولم نتلق أية شكاوى فيما يتعلق بالعملية التنظيمية، وإذا كانت هناك شكاوى بالتأكيد ستصلنا من الاتحاد الآسيوي، وما يتعلق بالحضور الجماهيري في الجولة الأولى وما صاحبه من لغط تم تصحيحه وتحسن الحضور في الجولة الثانية".
وأكد معاليه أن دولة الإمارات نموذج للتسامح منذ إعلان الدولة في ظل وجود أكثر من 200 جنسية يعيشون على أرض الإمارات التي لا تفرق بين مواطن ومقيم، حيث يسري القانون على الجميع، واختيار الإمارات لتنظيم البطولة كان مصدر فرح للجميع خاصة وأن جميع دول القارة تعلم حجم الإمكانيات المتوفرة من بنية تحتية واتصالات وفنادق وملاعب بالإضافة إلى شعب مضياف ومتسامح سواء مواطنين ومقيمين.
واختتم الرميثي مؤكداً أن هناك خطة للارتقاء بالرياضة الإماراتية في ظل وضع استراتيجية واضحة لكل اتحاد في مختلف الألعاب ولائحة انتخابات جديدة اعتباراً من عام 2020 يراعى الاستفادة من الكفاءات والكوادر المتميزة، مشيراً إلى أن كل اتحاد مطالب بتقديم مشاريعه للسنوات المقبلة وأي اتحاد لن يلتزم بالخطة والاستراتيجية سيتم مراجعته ومحاسبته، وذلك من أجل عودة الرياضة الإماراتية بشكل قوي في كل المحافل.