أبوظبي لزوارق الفورمولا 2 يحقق إنجازا تاريخيا في تحدي أوجستو الكلاسيكي

المصدر: WAM 14/07/2019 12:00:00 ص :

فاز فريق أبوظبي للزوارق السريعة للفورمولا 2 ببطولة العالم للتحدي الكلاسيكي، قي منافسات أوجستو ببولندا، وأهدى الفريق إنجازه الكبير إلى القيادة الرشيدة وكل أبناء شعب الإمارات.

وحسم الفريق الإماراتي المركز الأول قبل نهاية الجزء الثاني من التحدي بمرحلة كاملة، بعد أن حقق لقب سباق المرحلة الأولى من الجولة عن طريق زورق "أبوظبي 35 " الذي صمد في المركز الأول طوال ست ساعات هي زمن السباق، محرزا لقب البطولة بعد أن وصل إلى النقطة رقم 40 في الترتيب العام، ليحسم سباق الصدارة والمركز الأول لمصلحته، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الإمارات حيث أنه أحد أهم الألقاب للاتحاد الدولي للرياضات البحرية.

وحقق زورق "أبوظبي 36" المركز الرابع من خلال المنافسة التي كانت على أشدها بين 14 زورقا مشاركا، وبذلك حافظ على حظوظه في أن يصل إلى منصة التتويج مع نهاية السباق الثاني والمرحلة الختامية من تحدي أوجستو يعتبر مكملا للجزء الأول من المنافسات في مدينة روين الفرنسية مايو الماضي.

وجاء سباق المرحلة الأولى بانطلاقة صاخبة للزوارق الـ 14 المشاركة في تمام التاسعة صباحا، ومنذ الدورة الأولى تمكن زورق "أبوظبي 35 "والذي بدأ القيادة من خلاله شون تورنتي من تصدر المنافسة والبقاء في المقدمة، وسجل السباق انطلاقة ناجحة وبدون أي إعادة أو توقف في المسار، ومع مرور أول ساعة ونصف يقوم زورق "أبوظبي 35 "بتبديل ناجح مع المتسابق راشد الطاير، والذي يحافظ على الصدارة أيضا، ويصل إلى الدورة رقم مائة وعشرون في مسار السباق.

وعند دخول السباق الساعة الرابعة من زمن المنافسة، يتمكن زورق "نوليت 2 "الروسي من معادلة عدد الدورات بالوصول للدورة 200 مع زورق "أبوظبي 35 "والذي كان يقوده في ذلك التوقيت توليو أباتي، وتأتي الإثارة بين الزورقين بمحاولة استغلال فترة التبديل والتغيير بتوسيع الفارق أكثر بين الاثنين، ومع دخول السباق للرمق الأخير والساعة والنصف الأخيرة من المنافسة، دخل المتسابق الموهوب راشد القمزي على زورق "أبوظبي 35 "في تبديل أخير، لينجح في توسيع الفارق بينه وبين زورق "نويليت الروسي 2 " حيث وصل القمزي الصغير للدورة 290 في حين كان نوليت خلفه في الدورة 287، وتمر الدقائق الأخيرة من المنافسة ثقيلة على الجميع حتى لحظة رفع العلم الشطرنجي والتي أعلنت فوز زورق "أبوظبي 35" بلقب المرحلة الأولى من التحدي بوصوله ل294 دورة، وحل زورق "نوليت 2 "في المركز الثاني، وزورق "نافاريك الفرنسي 32 "في المركز الثالث، وزورق "أبوظبي 36 "في المركز الرابع والذي حقق خلال ست ساعات 276 دورة.

وغمرت السعادة بعثة فريق أبوظبي بتحقيق الانجاز للمرة الأولى خاصة وأنه اول فريق من حارج أوروبا يحرز هذا اللقب منذ انطلاق البطولة الكلاسيكية في 1958.

من ناحيته وجه سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي التهنئة إلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وإلى الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للنادي، وأكد الرميثي أن فريق أبوظبي أثبت جدارته بلقب أسياد البحر لا سيما وأنه حقق هذا اللقب وسط منافسة قوية وحضور كبير من المحترفين والأبطال في منافسات الفورمولا2.

وقال الرميثي : تسيدنا البحر في هذا الموسم في أغلب البطولات، وتمكنا من إحراز لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخ الرياضة الإماراتية، والأجمل أنها أيضا المرة الأولى لفريق عربي تحقيق اللقب، خضنا منافسة صعبة، خاصة وأن الطموح كان جامحا لحامل اللقب زورق نوليت 1، والذي خرج من المنافسة وتأخر في مركزه بسبب عطل فني أصاب الزورق.

الجدير بالذكر أنه مع دخول راشد القمزي على زورق "أبوظبي 35 "في الساعة والنصف الاخيرة من المنافسة، كان عدد الدورات متساويا بينه وبين زورق نوليت الروسي 2 والذي كان قاب قوسين أو أدنى من الوصول للمركز الأول، وبالرغم من حداثة سنه إلا أن القمزي الصغير وظف خبرته ومهارته التي اكتسبها في بطولة العالم لزوارق الفورمولا2 كي يقوم بالالتفاف بشكل حاد مع كل بوابة هوائية، وخلال 15 دقيقة كان قد وسع الفارق بينه وبين الزورق الروسي لدورة كاملة، ليكمل السباق في الصدارة وينجح في توسيع الفارق في نهاية المطاف إلى 3 دورات كاملة.

وأكد القمزي أن الاجتماع مع مدرب الفريق والمتسابقين قبل السباق كان له نتيجة إيجابية خاصة وأن نصيحة المدرب جيدو كابليني هي عدم الضغط وفي نفس الوقت محاولة الالتفاف بشكل حاد عند كل بوابة وهو ما يوفر أجزاء من الثانية مع تراكمها يصبح لها ثمن في المسار .

وقال القمزي : خضت الجزء الأصعب من السباق وهو الساعة والنصف الأخيرة، وكنت أريد أن أنهي المنافسة أمام الزورق الروسي بشكل لا اعرض من خلاله الزورق لأي مجازفة، ونجحت في ذلك بتطبيق التوجيهات والتعليمات، وشكر القمزي الراديو مان ناصر الظاهري لا سيما وأنه قد قام بإعطائه التوجيهات طيلة زمن السباق وإعطائه التعليمات اللازمة لكي يصل معه إلى بر الأمان بأجمل انجاز.

وأكد ناصر الظاهري "راديو مان" زورق أبوظبي 35 أن الانجاز الكبير تحقق بتضافر جهود كل الفريق، وبالعمل الجماعي للوصول لأجمل نتيجة وقال: نهدي الوطن انجازا رائعا وتفوقا استثنائيا في هذه البطولة، وفي ظني أن نكون الأول بعد مشاركة أربع سنوات متتالية، نحن الآن نقطف ثمار هذه المشاركة ونفرح بتحقيق الحصاد في هذه البطولة العالمية، والأهم أن نحافظ على اللقب في المواسم القادمة.