بمشاركة أكثر من 10آلاف متسابق ومتسابقة... الكيني كيبسريم والإثيوبية يشانيه بطلا ماراثون أدنوك أبوظبي

08/12/2018 12:00:00 ص :

شهدت العاصمة أبوظبي يوم الجمعة 7 ديسمبر 2018  تظاهرة رياضية كبرى بإقامة ماراثون أدنوك أبوظبي في نسخته الأولى بمشاركة أكثر من 10 آلاف متسابق ومتسابقة من مختلف شرائح المجتمع والأعمار ، بالإضافة إلى نخبة من العدائين المحترفين على مستوى العالم، والذي نظمه مجلس أبوظبي الرياضي وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"  ، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى تحت شعار "أركض في أبوظبي".

وشارك في التظاهرة الرياضية عدد من الوزراء وكبار الشخصيات  من بينهم الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان والشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي الدكتور علي النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة،وسعادة سلطان خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة  وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي وغانم الهاجري رئيس مجلس ادارة شركة العين لكرة القدم، بالإضافة إلى عدد كبير من الشخصيات والمسؤولين البارزين.

وتوج العداء الكيني ماريوس كيبسريم والإثيوبية أبابيل يشانيه بلقب ماراثون أدنوك أبوظبي للعدائين المحترفين في فئتي الرجال والسيدات لمسافة 42 كلم، إذ تمكن كيبسيريم الفائز في ماراثون روتردام 2016، من كسر رقمه القياسي الشخصي وقطع خط النهاية في أبوظبي مسجّلاً زمناً قدره ساعتين و4 دقائق و4 ثواني ليدخل التاريخ كأول فائز عن فئة الرجال في ماراثون أدنوك أبوظبي، وليحتل المركز الـ 12 ضمن لائحة أفضل زمن محقَّق عالمياً في رياضة الماراثون. بينما جاء في المركز الثاني مواطنه الكيني وحامل الرقم القياسي للماراثون النصفي، أبراهام كيبتوم، الذي كسر أيضاً رقمه القياسي الشخصي عبر تسجيل زمن قدره ساعتين و4 دقائق و16 ثانية. أما المركز الثالث فكان من نصيب العدّاء الإثيوبي ديجينا غونفا الذي سجّل زمناً بلغ ساعتين و7 دقائق و6 ثواني.

وفي فئة السيدات نجحت الإثيوبية أبابيل يشانيه في احتلال المركز الأول مسجلة زمناً قدره ساعتين و20 دقيقة و16 ثانية، أما البحرينية إيونيس تشومبا فحلّت في المركز الثاني مسجّلة زمناً بلغ ساعتين و20 دقيقة و54 ثانية لتحقّق بذلك أفضل أداء لرياضية آسيوية في العام 2018، فيما جاءت في المركز الثالث الإثيوبية جيليت بوركا بزمن قدره ساعتين و24 دقيقة و7 ثواني من انطلاقها في المنافسة لتكسب بذلك المركز الثالث.

وتوج معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بحضور معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي والدكتور سالم الكعبي مدير عام "تدوير" بالانابة ، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي الفائزين في الماراثون.

وبلغت الجوائز المالية للماراثون 379 ألف دولار، حيث حصل الفائز بلقب الماراثون على 100 ألف دولار للرجال ومثلها في فئة السيدات، فيما نال صاحب المركز الثاني على 25 ألف دولار، والثالث 15 ألف دولار، كما حصل الفائزين بالمراكز التالية على جوائز مالية في مختلف الفئات بالإضافة إلى ميداليات لكل مشارك أنهى الماراثون في الفئات الأربع.
وأسفرت نتائج سباق الـ 10 كلم عن فوز ريتشارد كيمونيان وأبيبا سيمانيو واللذان تمكنا من إنهاء مسافة السباق بنجاح عن فئتي الرجال والسيدات، حيث سجل كيمونيان 28 دقيقة و21 ثانية بينما سجلت سيمانيو 32 دقيقة و40 ثانية.

أما لقب فئة النخبة للكراسي المتحركة فكان من نصيب الإماراتي حسين المزام، وفي المركز الثاني راشد الظاهري، بينما فاز بلقب سباق 10 كيلومتر للكرسي المتحرك عبدالله فرد، وثانياً عبدالله الغافري ثم ذيبان المهيري.

 

الرميثي: سعداء بالنجاح التنظيمي الرائع للماراثون

أعرب معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي  عن سعادته بالمشاركة في ماراثون أدنوك أبوظبي في نسخته الأولى، موجهاً التهنئة للجنة المنظمة للماراثون على النجاح التنظيمي الرائع للحدث العالمي والذي جسد أبهى الصور والمشاهد الحضارية لمجتمع الإمارات ورسخ نهج الدولة في نشر رسالة السعادة وتعزيز قيم التسامح والتعايش بين الجميع على أرض زايد، مشيراً إلى أن الماراثون اكتسب أهمية خاصة بإقامته بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني السابع والأربعين وفي "عام زايد".

وقال على هامش مشاركته في السباق المجتمعي لمسافة 2.5 كلم خلال الماراثون:" بلا شك أبوظبي كانت في حاجة لإقامة ماراثون عالمي يضيف للنجاحات والإنجازات التي حققتها العاصمة على صعيد استضافة الأحداث الرياضية العالمية الكبرى، وسعداء بظهور الحدث بهذه الصورة الرائعة في إنجاز من حيث عدد المشاركين والنجاح التنظيمي العالي، وأعتقد أن الآلاف سعداء بالتواجد في هذا الماراثون الذي أضفى أجواء إيجابية على جميع المشاركين".

وأضاف:" نشكر مجموعة شركات أدنوك على رعايتها للماراثون والذي وضع نفسه كحدث عالمي خاصة مع مشاركة نخبة من النجوم والأبطال العالميين والذين حققوا أرقاماً قياسية في العديد من البطولات، ونهنئ جميع الفائزين في كل فئات الماراثون".

وكشف الرميثي عن استمرار إقامة ماراثون أدنوك أبوظبي خلال السنوات المقبلة ووضعه ضمن خريطة الأحداث الرياضية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي، موجهاً الدعوة إلى جميع شرائح المجتمع للمشاركة في النسخ المقبلة وتحقيق أرقام قياسية في أعداد المشاركين وذلك رغم أن النسخة الأولى شهدت مشاركة نحو أكثر من 10 آلاف متسابق ومتسابقة من جميع الأعمار.

وأوضح:" الماراثون جاء في توقيت مناسب حيث كنا نسعى منذ سنوات إلى استضافة العاصمة لماراثون عالمي ونحن على يقين بأنه سيتقدم في التصنيف الدولي خلال السنوات المقبلة".

مغيير الخييلي: هدفنا نمط حياة صحي في مجتمع أبوظبي

أشاد معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائزة تنمية المجتمع بتنظيم ماراثون أدنوك أبوظبي، مؤكداً بأن الماراثون يعد تظاهرة رياضية مجتمعية تهدف إلى تعزيز ثقافة الاهتمام باتباع نمط حياة صحي عن طريق ممارسة الرياضة.

وقال الخييلي على هامش مشاركته في الماراثون:" سعيد بأن أرى هذا العدد الكبير من جميع فئات وشرائح المجتمع في التظاهرة الرياضية المميزة والتي تساعد على تعزيز مفاهيم ضرورة ممارسة الرياضة والتوعية باتباع نمط حياة صحي لأنه الهدف الأساسي من تنظيم مثل هذه الفعاليات الرياضية المجتمعية".

ووجه الخييلي الشكر على مجلس أبوظبي الرياضي وأدنوك ومجموعة شركاتها على إقامة الماراثون في أبوظبي، مضيفاً:" نتمنى رؤية المزيد من الأنشطة والفعاليات الرياضية المجتمعية لأن الأهم خلق ثقافة صحية في مجتمع أبوظبي ونأمل تعزيز هذه المفاهيم عاماً تلو الآخر".

الفنان حبيب غلوم يتحدى زوجته 

لم تقتصر المشاركة في ماراثون أدنوك أبوظبي على الرياضيين وإنما امتدت إلى جميع فئات المجتمع، ومنهم أهل الفن.

وحرص الفنان الإماراتي الشهير حبيب غلوم وزوجته الفنانة هيفاء حسين على التواجد في التظاهرة الرياضية ومشاركة الآلاف في الماراثون عبر الركض في سباق الـ 2.5 كلم المجتمعي.

وعلق غلوم على مشاركته بـ "خفة دمه" المعروفة عنه قائلاً:" أصررت على المشاركة وتحدي زوجتي في الماراثون ولكني بالطبع تركتها تتفوق علي في النهاية".

وأشار إلى أن إقامة الماراثون من شأنه تعزيز قيم التسامح التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة، وأضاف:" هذه هي الإمارات التي تؤكد على ريادتها في المجالات كافة بفضل توجيهات ورؤية قياداتنا الرشيدة ونحن نسعد ونفخر بأننا ننتمي لهذه الأرض الطيبة التي باتت نموذجاً للتعايش بين الجميع".