"زوارق أبوظبي".. حديث العالم

المصدر: Al Ittihad 23/10/2018 12:00:00 ص :

حظي فريق أبوظبي بطل العالم لزوارق إكس كات لموسم 2018، باستقبال كبير في مطار دبي الدولي أمس، لدى عودته من الصين عقب انتهاء مشاركته في البطولة التي أقيمت بمدينة هانجزو، والتي حقق فيها زورق أبوظبي 4 بقيادة فالح المنصوري وشون تورنتي لقب البطولة، بعد أن تمكن من حصد المركز الأول ولقب السباق الرئيس الثاني للجولة الرابعة والختامية من بطولة العالم لزوارق إكس كات، كما جهز اتحاد الرياضات البحرية كعكة كبيرة عليها صورة أبطال العالم.
واستحق فريق أبوظبي، أبطال العالم، هذا الاستقبال الكبير تقديراً لما حققوه من إنجاز ورفع علم الدولة أمام منافسين عالميين، بجانب الترويج الكبير لاسم الإمارات أمام العالم بعدما نقلت وكالات الأنباء العالمية والإعلام الصيني تفاصيل الحدث ومراسم التتويج، وتحول الفريق إلى حديث العالم. 
حضر الاستقبال، خالد عبدالله آل حسين، مدير إدارة الشؤون الرياضية بالهيئة العامة للرياضة، وحريز المر بن حريز، رئيس اتحاد الرياضات البحرية، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري تيم، ومهرة فلكناز، الأمين العام لاتحاد الرياضات البحرية، وسالم الرميثي، مدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وعدد من الأعضاء في الاتحاد والنادي. 
وهنأ خالد عبدالله آل حسين، مدير إدارة الشؤون الرياضية بالهيئة العامة للرياضة، سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، على الإنجاز العالمي، وقال: «شهادتنا في الرياضات البحرية مجروحة، حققنا العديد من الإنجازات خلال سنوات طوال عبر الفيكتوي تيم، ومنها إلى إكس كات».
وأضاف: «الرائع في الإنجاز دخول شرطة دبي في هذه الرياضة، والحصول على المركز الثاني، ما يقدم رسالة إلى كل الدوائر في الاستثمار في هذا المجال، سواء بالمشاركة أو الترويج للمؤسسة، وربما يكون ذلك موجوداً في أوروبا، إلا أنه ليس موجوداً على المستوى العربي الذي يركز على الألعاب الأولمبية، وأعتقد أن مبادرة شرطة دبي بمثابة رسالة للجميع وتأكيد على أن الوصول ليس صعباً في ظل وجود كوادر فنية وإدارية مؤهلة، وبالطبع ليس شرطاً أن تحقق الإنجاز، ولكن الأهم أن تنافس فيه، والكل يعمل وتبقى ميدالية واحدة تنتظر البطل».
وأشار إلى أن الاستثمار موجود في كل المجالات بالإمارات، ولدينا في الهيئة العامة للرياضة صندوق لدعم الموهوبين، وهناك شركات ساهمت فيه، وسيبدأ بكل قوة، بدعم معالي محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة، مؤكداً أن اتحاد الرياضات البحرية موجود دائماً على منصات التتويج في حفل تكريم أصحاب الإنجازات السنوي، ونشكرهم على تعاونهم الدائم مع الهيئة.
وأعرب سالم الرميثي، مدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، عن سعادته بما تحقق في بطولة العالم، وقال: «هذه الإنجازات تأتي بدعم كبير ومباشر من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة النادي، والشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، نائب رئيس مجلس إدارة النادي، وهذا الدعم يدفعنا دائماً إلى أن نتطلع للمركز الأول في كل البطولات التي نشارك فيها، ودائماً ما يكون فريق أبوظبي عند حسن الظن به، واستحق فريق إكس كات أن ينال المركز الأول في المونديال، بعدما قدموا أداء باهراً، وأثبتوا أمام العالم أن الفرق الإماراتية قادرة على المنافسة والفوز بالصدارة».
وكشف الرميثي أن النادي حقق حتى الآن 10 ألقاب عالمية في الفورمولا-1 والفورمولا-2 وإكس كات والدراجات المائية، ولدينا من الموسم الماضي 8 ميداليات، وهدفنا هذا الموسم أن نتجاوز حاجز الـ10 ميداليات، ونأمل أن نواصل على المستوى نفسه، ولدينا خطط واستراتيجيات نسير عليها، ونهدف من ورائها للمحافظة على ما حققناه.

بن حريز: منصات التتويج هدف الرياضات البحرية
بارك حريز المر بن حريز، رئيس اتحاد الرياضات البحرية الفوز العالمي لفريق أبوظبي الذي يضاف إلى رصيد الإنجازات التي تحققها الرياضات البحرية، والتي تعد مكسباً جديداً لرياضة الإمارات في المحافل العالمية، وقال: «كل الفرق التي تمثل الرياضات البحرية في كل البطولات العالمية دائماً ما تكون منصة التتويج نصب أعينها، ونفخر بهذه الإنجازات، وشبابنا دائماً يرفعون علمنا ويحققون الإنجازات، وفي هذه البطولة اسم الإمارات يتردد في كل مكان ليس فقط للحصول على المركز الأول في البطولة، بل لأن المراكز الثلاثة الأولى إماراتية، لأن قوارب المراكز الأولى تصنيع محلي من مؤسسة الفيكتوري تيم».
وأضاف: «لدينا أهداف بعيدة المدى نحاول الوصول إليها، والاستمرار في تحقيق البطولات العالمية، سواء في الفورمولا-1، والفورمولا-2 والفورمولا-4 والدراجات المائية والاكس كات، وهذا العام لدينا الفيكتوري تيم يشارك في الفئة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية، ودائماً هدفنا واحد أن نحقق الصدارة في كل المحافل الدولية».

المنصوري: بدأنا التجهيز للقب العالمي منذ 3 سنوات
أعرب فالح المنصوري بطل العالم في الاكس كات عن سعادته باللقب الأول له، وقال: «البطولة لم تكن سهلة، وكنا ندرك هذه الأمور وهو ما جعلنا نستعد لها بشكل كبير، ولم تكن تجهيزات للاعب واحد فقط بل للفريق ككل، وهناك طاقم فني وإداري على أعلى مستوى، خلف الكواليس، ولهم الفضل في وجودي على منصة التتويج في بطولة العالم، والحقيقة أننا بدأنا التجهيز لهذا الإنجاز منذ 3 سنوات، حيث دخلنا في هذه الفئة، وحققنا المركز الثالث في أول مشاركة، ثم المركز الثاني في المشاركة الثانية، وعزمنا هذه المرة أن يكون اللقب لنا، وكانت المنافسة قوية، نظراً لوجود عدد كبير من المتسابقين المحترفين لهم باع طويل فيها».
وأضاف: تعاملنا باحترام مع المنافسين وتاريخهم الكبير ومع نهاية كل جولة كنا نبدأ من الصفر ونجهز لجولة جديدة بترتيبات أفضل، وتجديد للزورق، على مدار 10 جولات، ولم نكن نتوقع أن نحقق الصدارة، خاصة أن بداية الموسم لم أحقق أي نقاط في الجولة الأولى، إلا أنني بدأت العودة من جديد في السباق الثاني، وحصلت على المركز الثاني.

مهرة فلكناز: 33 ميدالية عالمية
أكدت مهرة فلكناز، أمين عام اتحاد الرياضات البحرية، أن الإنجاز الذي تحقق استثنائي، ورغم أنها ليست المرة الأولى التي تصعد في الرياضات البحرية إلى منصات التتويج العالمية، إلا أننا نثق في جميع الفرق التي تشارك بالبطولة، ودائماً ما نقول إن هدفنا هو المركز الأول، والآن هدف واحد وإنجاز واحد وفريق واحد، وجميعهم عيال زايد، وتحت مظلة اتحاد الرياضات البحرية.
وأضافت: «كنا نتوقع أن يكون الإنجاز إماراتياً، ودائما ما تكون المنصة إماراتية سواء في الاكس كات، أو الفورمولا-1 والفورمولا-2 ولدينا نجاحات كبيرة والاتحاد يدعم كل الأندية للوصول إلى المنصة، ولعل ما تحقق يتماشى مع أهدافنا في الاتحاد، ويكفي أننا من أوائل الاتحادات التي تعمل بنظام إلكتروني، ولدينا أهداف كبيرة، وحققنا المركز الأول في العديد من البطولات، ولدينا 33 ميدالية دولية وعالمية، ونسعى لمضاعفة العدد في البطولات المقبلة».